شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الكاتب «فهمي هويدي»: ما يحدث في البحرين مزاد لبيع الأوطان

الكاتب «فهمي هويدي»

قال الكاتب والصحفي المعروف «فهمي هويدي»، إنه «ممنوع من الكتابة في الداخل، ولا يحب أن يكون كتاباته في الخارج».

وأكد «هويدي» في حواره مع صحيفة «رأي اليوم»، أن «أي كلام في الخارج يمكن تأويله وتصيده واستخدامه بغير مبرر للتنكيل والتشهير».

وتابع هويدي في أول حوار له منذ منعه من الكتابة: «كنا سابقًا نتكلم عن عسكرة السياسة، فحدثت عسكرة للصحافة، ودخلنا فيما يسمى عسكرة الدراما، ثم  دخلنا مرحلة عسكرة التدين عند شيوخ أشبه بالجنرالات».

وأضاف «هويدي»: «في ظل هذا الانكسار، أصبحت صفحات الرأي ترسل إلى الرقابة ومعها بدائلها للرقيب الذي لا أعرف من يكون، هل هذا معقول؟!».

ووصف الكاتب ما يحدث الآن في الإعلام بـ«الفضيحة كبرى».

وأجاب «هويدي» على سؤال حول وفاة الرئيس «محمد مرسي»، قائلًا: «أولًا قبل رحيل الدكتور مرسي، إذا كان هيكل قبل رحيله، قال إننا مهددون بالخروج من التاريخ، فنحن بالفعل خرجنا من التاريخ، ومن قال قبل عدة أيام إن مصر أصبحت بلدًا بلا قيمة، فهذا ليس مفاجئًا، غابت مصر، فأصيبت الأمة العربية بالإغماء».

وعلق على مؤتمر «صفقة القرن» في البحرين: «المشهد الحاصل في موضوع مؤتمر البحرين شيء مروع، ومزاد لبيع الأوطان بالأموال، وهو مؤتمر مهين لكل من حضر، مهين للأمة، ومهين للدول التي تحسب نفسها دولا كبرى».

وأردف الكاتب الصحفي في تعليقه قائلًا: «نحن في زمن الأقزام، والذي يقرر مصائرنا هم الأقزام الذين يحركهم آخرون من الخارج»، في إشارة إلى مستشار الرئيس الأميركي وصهره «كوشنر».

ولفت هويدي في حديثه إلى أن العواصم العربية عندما تسقط لا ينبغي ألا نلوم الضحايا في الأقاليم والضواحي، مصر كانت عمود الخيمة العربية، فانكسر، فما كان من الخيمة إلا أن سقطت على الأرض.

وتابع، “أخشى أن أقول إن الدعارة السياسية أصبحت مشروعة، فلا نلوم من فتح الباب، ولا نلوم من دخل في الساحة عارضا نفسه للبيع !”.

وتطرق هويدي في حديثه عن تطورات الأحداث بالسودان والجزائر، قائلاً: “أظن أن ما يحدث في السودان والجزائر له وجاهته، التجارب مريرة، وواضح أن عسكر الجزائر لا يزالون يمارسون الدور الشرير، ولم تعد الجيوش في العالم العربي تحارب عدوها، بل باتت تحارب شعوبها”.

وتساءل هويدي، “ماذا تملك الشعوب الآن ؟ تظاهر سلمي؟ فيسبوك وسوشيال ميديا ؟
في المقابل ما الذي يفعله العسكر ؟.

وأكد أن السلاح أدى الى توحش الأنظمة، خصوصا أنه طوال العقود الماضية كان هناك إضعاف مستمر للقوى المدنية، وللأسف الشديد مصر كانت رائدة في هذا !

واختتم هويدي حديثه في حواره الأول منذ منعه من الكتابة، أن ما حدث بانتخابات البلدية في اسطنبول هو إنذار لأردوغان وانتصار للديمقراطية.

وتابع، “اللافت أن من عبروا عن شماتتهم في خسارة أردوغان- في الإمارات والسعودية ومصر- ليست لديهم أثارة من ديمقراطية، وبرغم ذلك هللوا لخسارة أردوغان”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية