شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

إيران بعد العقوبات الأميركية.. ضغوط تتفاقم وآمال بتجاوز المحنة

ترك مهدي بختيار (26 عامًا) مدينته تبريز شمال غربي إيران، وانتقل للعيش في العاصمة طهران، بداية العام الماضي، لإتمام دراسته في كلية الهندسة.

بدأ بختيار بالعمل بدوام جزئي في شركة استشارات، لتأمين تكاليف دراسته ومصاريف الحياة الباهظة.

كان هذا قبل أن ينسحب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في مايو 2018، من الاتفاق النووي، الذي أبرمته إيران مع ست دول، عام 2015، ويعيد فرض عقوبات اقتصادية هي الأقسى على طهران.

لم يكن ترك تبريز والانتقال إلى مدينة كبيرة بالأمر السهل على بختيار، لكن الوضع زاد سوءا، إذ فُرضت العقوبات الاقتصادية بعد شهرين من استئجاره شقة في طهران، وبدء الدراسة، وفي ظل عمله بدوام جزئي.

بعد إعادة فرض العقوبات دخل الاقتصاد الإيراني في حالة ركود، وفقدت العملة المحلية قيمتها بشكل حاد، وانخفضت الأجور، وزاد التضخم.

بختيار لم يكن مستعدًا لكل هذا، إذ بدأت مصاريفه بالزيادة وأجره بالنقصان.

وصف الشاب الإيراني وضعه بقوله: «كانت الأمور غير متوقعة تمامًا. لم أعلم كيف أتعامل مع الوضع، ولم أكن أريد أن أطلب مساعدة مادية من والدي».

وأضاف: «كان هدفي من القدوم إلى طهران هو أن أحقق استقلالي الذاتي، لكن الواقع صدمني».

ومع مرور عام على انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي، واستمرار العقوبات الأميركية، خفضت طهران، في مايو الماضي، بعض التزاماتها بموجب الاتفاق، الذي فرض قيودًا على برنامجها النووي، مقابل رفع العقوبات الاقتصادية الغربية.

** أقسى عقوبات

في ما يخص تاريخ إيران مع العقوبات، قال مهدي محمد، أستاذ جامعي ومؤرخ للأناضول، إن إيران خضعت لعقوبات اقتصادية منذ الثورة الإسلامية، عام 1979، لكن «هذه المرة، الأميركان يستخدمون أقصى درجات الضغط، وهو ما يعني احتمال نشوب حرب».

ومع تصاعد التوتر في منطقة الشرق الأوسط بين الولايات المتحدة وحلفاء خليجيين لها، وخاصة السعودية والإمارات، من جهة، وبين إيران من جهة أخرى، أعلنت واشنطن عن إرسال مزيد من القوات والسفن الحربية إلى المنطقة.

وأقر الرئيس الإيراني، حسن روحاني، الشهر الماضي، بأن إيران تواجه ضغوطًا «غير مسبوقة»؛ بسبب العقوبات التي أدت إلى «أوضاع اقتصادية أسوأ من تلك التي عاشتها إيران خلال الحرب مع العراق بين 1980 و1988».

العقوبات الصارمة

العقوبات الأميركية ضد إيران تدخل حيز التنفيذ وإيران يهدد التعاونين معهافكيف ستتضرر إيران من هذه العقوبات؟

Publiée par ‎شبكة رصد‎ sur Mardi 7 août 2018

إضافة إلى العقوبات الاقتصادية التي تستنزف الاقتصاد الإيراني، ألغت واشنطن إعفاءات أقرتها لعدد من الدول سمحت لها بشراء النفط الإيراني دون أن تواجه هي الأخرى عقوبات، ما قطع عن طهران مصدر التمويل الأساسي.

** تداعيات كبيرة

هذه المرة، بدأ جميع فئات الشعب الإيراني الشعور بنار العقوبات وتداعياتها على أوضاعهم المعيشية.

وقال حسين علي زاده، أحد تجار طهران: «انخفضت قيمة الريال أربعة أضعاف عما كانت عليه قبل عام، وارتفعت الأسعار بشكل جنوني».

وتابع: «حتى السلع الرئيسية والأدوية التي تعتمد عليها حياة البشر أصبحت باهظة الثمن، ما يثبت أن الحرب الاقتصادية ليست موجهة ضد النظام، وإنما ضد الشعب».

وأوضح علي زاده أن تجارته أيضًا تأثرت بالعقوبات بشكل كبير، خلال السنة الماضية، وخسر الملايين.

واستطرد: «الشعب الإيراني لا يريد حربًا مع الولايات المتحدة الأميركية، ولذلك وقعت  حكومتنا الاتفاق النووي والتزمت به رغم انسحاب ترامب منه من طرف واحد».

ووقعت إيران هذا الاتفاق مع الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي (الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسا، الصين وروسيا)، وألمانيا.

** حملة إلكترونية

العديد من الإيرانيين يشاطرون علي زاده رأيه هذا، ويعربون عن رغبتهم بانتهاء «العقوبات القاسية»، لكنهم في الوقت نفسه يؤكدون تحديهم لها.

وتأمل واشنطن أن تجبر إيران على إعادة التفاوض بشأن برنامجها النووي، إضافة إلى برنامجها الصاروخي، وهو ما ترفضه طهران حتى الآن.

وأطلقت مجموعة من الشباب الإيرانيين حملة على شبكة الإنترنت تدعو الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش إلى التدخل لمعالجة الوضع الراهن.

وتسعى الحملة إلى زيادة الوعي بآثار العقوبات على حياة «الإيرانيين البسطاء»، عبر استخدام منصات التواصل الاجتماعي تحت هاشتاغ #أوقفوا-العقوبات-الاقتصادية.

وقال الناشط توراج صبري واند، مُطلق الحملة: «هذه العقوبات تمس حياة الإيرانيين البسطاء أكثر من أي فئة أخرى، مما يعرض أمن المنطقة للخطر، ويزيد الفقر، وعدم الأمان، والهجرة، والحرب».

** سياسة التهديد والوعيد

رغم العقوبات الشديدة، لم يفقد الإيرانيون الأمل.

وقال محمد حنيفي، طالب وباحث في جامعة طهران: «أقول لنفسي باستمرار إن هذه المحنة ستمر، والضربة التي لا تقتلك تقويك».

وأضاف: «فرص ترامب بالنجاح في الانتخابات المقبلة (2020) ضئيلة، نأمل أن تكون سياسة الإدارة الجديدة أكثر عقلانية، بدلًا عن سياسة التهديد والوعيد».

ووفق «ابن الحسان»، محلل سياسي، فإنه «بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، وفشل دول أوروبا بالإيفاء بتعهداتها، لم يعد أمام إيران خيارات كثيرة».

وزاد بقوله: «بعد تصرحات  علي خامنئي بأنه لن تكون هناك حرب، وأن إيران لن تقدم تنازلات، ازدادت عزيمة الشعب صلابة وسنتجاوز هذه المحنة».

الأناضول



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية