شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بعد بحثه للتهدئة.. وفد من المخابرات المصرية يغادر قطاع غزة

غادر وفد من جهاز المخابرات المصرية قطاع غزة، السبت، عبر معبر بيت حانون، بعد زيارة بدأها مساء الجمعة، لاستكمال جهود التهدئة مع الاحتلال الإسرائيلي، وبحث ملف المصالحة الفلسطينية.
 
وقال المكتب الإعلامي لهيئة المعابر الفلسطينية، في بيان له، إن وفدا أمنيا مصريا برئاسة اللواء أيمن بديع، وكيل جهاز المخابرات العامة، واللواء أحمد عبد الخالق، مسؤول الملف الفلسطيني في الجهاز، قد غادر قطاع غزة عبر معبر بيت حانون .
 
ومساء الجمعة، قالت حركة حماس، في بيان لها، إن رئيسها إسماعيل هنية عقد اجتماعا مع الجانب المصري، ضم كلا من رئيس الحركة بغزة يحيى السنوار، وعضوا المكتب السياسي خليل الحية وروحي مشتهى، لبحث «العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، وعلى رأسها ملف الوحدة الوطنية الفلسطينية والعلاقات الثنائية وهموم الشعب الفلسطيني في قطاع غزة والتفاهمات مع العدو».
 
وأضافت: «قدمت قيادة الحركة للوفد الأمني المصري شرحاً وافياً عن خروقات العدو الإسرائيلي تجاه قطاع غزة، وتباطئه في تطبيق تفاهمات التهدئة».
 
وتأتي زيارة الوفد المصري، الذي يتوسط بين الفصائل الفلسطينية و الاحتلال الإسرائيلي في ملف «التهدئة»، بعد مقتل أحد عناصر «كتائب القسام» الجناح المسلح لـ «حماس»، الخميس، على الحدود الشمالية لغزة برصاص جيش الإحتلال.
 
وتوعدت الفصائل الفلسطينية إسرائيل بـ«دفع ثمن باهظ»، ردا على مقتله.
 
ومساء الجمعة، قال جيش الإحتلال، إن صاروخين أُطلقا من قطاع غزة، وسقطا على البلدات الإسرائيلية المحاذية، دون وقوع إصابات.
 
ولم تعلن أي جهة فلسطينية مسؤوليتها عن إطلاق الصاروخين.
 
وتوصلت الفصائل الفلسطينية لتفاهمات مع الاحتلال الإسرائيلي، نهاية العام الماضي، بوساطة مصرية وقطرية وأممية، تقضي بتخفيف الحصار عن غزة، مقابل وقف الاحتجاجات الفلسطينية قرب السياج الحدودي.


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية