شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

حملة ضد «مشروع ليلى» في لبنان بعد بيان من الكنيسة المارونية

أصدرت الكنيسة المارونية في لبنان بيانا طالبت فيه بعدم السماح لفرقة «مشروع ليلي» بإقامة حفلات، واتهمت الفرقة بأن حفلاتها تتعارض بشكل مباشر مع الإيمان المسيحي والأخلاق الدينية والإنسانية ونشر الخلاعة والفساد واحتقار المقدسات

وأصدرت المطرانية المارونية في جبيل بيانًا طالبت بمنع الحفلة، كما صرّح رئيس “المركز الكاثوليكي للإعلام” عبدو أبو كسم في حديث إذاعي أنّ بعض أغاني “مشروع ليلى” تشكّل “إساءة وخطرًا على المجتمع”، وأضاف: أنّ الحفلة لن تمرّ.

ودعت شخصيّات مسيحية إلى منع فريق مشروع ليلى الغنائي من أداء حفلة دولية مرتقبة في التاسع من أغسطس المقبل ضمن فعاليات مهرجانات جبيل، موجهين إلي أعضاء الفريق الأربعة تهما عديدة منها “إهانة المقدسات في أغانيهم” و”ترويج المثليّة الجنسية”.

ووصف الكاهن ثاوذورس داود الفرقة بـ” الشباب الفاجر المجدّف الذي يهين المقدسات باسم الفنّ”. وناشد الكاهن كميل مبارك اللبنانيين مقاطعة “الفرقة التي ستغني في جبيل لنشر الخلاعة والفساد واحتقار المقدسات” بحسب الإذاعة البريطانية bbc.

أما الكاهن نسيم قسطون،فقد دعا لمواجهة الحفلة بالصلاة، واستخدام طريقة المسيح بالاعتراض السلمي، لأن “التهديد والوعيد وسيف القسوة”، بعيدة عن تعاليمه.

سبقت الموقف الرسمي الحازم تهديدات صريحة باللجوء إلى القوة لمنع إحياء الحفلة، قادها مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي عبر وسوم مثل “دمكم عليكم” وأخرى تتضمن إشارات للميول الجنسية.

وكتب الناشط في “التيار الوطني الحرّ” ناجي حايك على صفحته: “هذا ليس تحذيرًا من حفلة جبيل، بل تهديد مباشر لهذه الجماعة ولكل من يساهم بالتسويق لحفلاتها، سيمنع العرض بالقوّة، وليس بالتمنّي”.

ويقول النائب عن “التيار الوطني الحرّ” بالبرلمان سيمون أبي رميا في اتصال مع بي بي سي إنّ “التواصل مع لجنة المهرجانات قائم لتخفيف التشنج. ونحن نحترم حرية الرأي والتعبير، وفي الوقت ذاته نقدّر عدم المسّ بالشعائر”.

 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية