شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«ميدل إيست آي»: جونسون كترامب.. عنصري وبلا قيم وانتهازي حتى النخاع

علّق الصحفي الشهير بيتر أوبورن على انتخاب بوريس جونسون رئيسا للوزراء في بريطانيا، قائلا، إن جونسون يعتبر نسخة الرجل الفقير من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وإنه شخص بلا قيم، وانتهازي حتى النخاع.

وقال أوبورن في مقال له بموقع «ميدل إيست آي» ترجمته «عربي21»، إن جونسون وترامب، لديهما مقدرة فائقة على الإفلات من عواقب أخطاء كان بإمكانها أن تدمر أي سياسي آخر، وإنه بانتخاب بوريس جونسون الأربعاء، وتأهبه لشغل منصب رئيس الوزراء، سوف تحصل بريطانيا على نسختها من دونالد ترامب، «إنها نسخة الرجل الفقير من ترامب».

ترامب وجونسون

"إنهم يسمونه ترامب بريطانيا"الرئيس الأميركي يشيد برئيس الوزراء البريطاني الجديد

Publiée par ‎شبكة رصد‎ sur Mercredi 24 juillet 2019

ولفت الصحفي البريطاني أنه مثل ترامب، يبتكر جونسون القواعد الخاصة به. وتصدر عنه تصريحات عنصرية، ويستهدف بسهامه ورماحه الأقليات.

وفي ما يأتي نص المقال:

بانتخاب بوريس جونسون يوم الأربعاء، وتأهبه لشغل منصب رئيس الوزراء، سوف تحصل بريطانيا على نسختها من دونالد ترامب، إنها نسخة الرجل الفقير من ترامب.

مثله مثل ترامب، يبتكر جونسون القواعد الخاصة به. ومثله مثل ترامب، تصدر عن جونسون تصريحات عنصرية. ومثله مثل ترامب، جونسون – الذي ولد في أميركا (والذي لم يتخل عن جنسيته الأميركية إلا مؤخراً) – انتهازي حتى النخاع.

إنه رجل بلا قيم

ومثله مثل ترامب، اعتمد جونسون على توجيهات ونصائح «سفينغالي» ستيف بانون. ومثله مثل ترامب، يستهدف جونسون بسهامه ورماحه الأقليات.

كلاهما لديهما مقدرة فائقة على الإفلات من عواقب أخطاء كان يمكن أن تدمر أي سياسي آخر. خذ على سبيل المثال قصة ترامب مع ما بات يعرف بعبارة «بوسيغيت»، حينما تباهى الرئيس بأنه كان يتحرش بالنساء أثناء حملته الانتخابية. لحظتها تجمدت واشنطن رعباً، وافترض الناس أن ترامب قد انتهى. إلا أنهم كانوا مخطئين.

وفي وضع مشابه، افترض الناس في لندن أن حملة جونسون للفوز بزعامة المحافظين قد انتهت، وذلك حينما ظهرت تقارير تفيد بوقوع مشاجرة في وقت متأخر من الليل داخل شقة صديقته. لم يكن من جونسون إلا أن نحى ذلك جانباً ولم يعره شيئاً من الاهتمام.

كيف يتسنى لهم ذلك؟ والجواب: إنهم يعتمدون على حلفاء أقوياء داخل الصحافة اليمينية. ولا أدل على ذلك من أن ترامب يحظى بدعم قناة فوكس نيوز التي تكرر أكاذيبه وتلتمس له العذر في ما يصدر عنه من موبقات. وعندما يصبح جونسون رئيساً للوزراء، سوف يتبع نفس النهج اعتماداً على دعم الإمبراطورية الإعلامية المملوكة لروبرت ميردوخ. وسوف يجد لنفسه سنداً أيضاً لدى التلغراف والصنداي تلغراف، الصحيفتان اللتان تنطقان باسم مؤسسة المحافظين داخل بريطانيا.

نقطة الانقطاع

كان جونسون هو المرشح المفضل لدى ترامب، فقد قال الرئيس في الأسبوع الماضي مخاطباً الصحفيين: «إنه شخص من نوع مختلف، ولكنهم يقولون أيضاً عني أنني شخص من نوع مختلف».

كان يقصد الرئيس بذلك أنهما يعانيان من مرض سياسي غير أخلاقي، ولا عجب إذن أن ينسجم الرجلان معاً ويتحقق الوئام بينهما مع التأكيد على أن ترامب هو بطبيعة الحال الشريك الأقدم والأكبر سناً والأقوى نفوذاً، والأقل حياء من مواليه. بل إن جونسون، الذي يمثل ترامب الرجل الفقير، لا يضيره ذلك الترتيب.

ما من شك في أن نجاح رؤية جونسون لبريكسيت (الخروج من الاتحاد الأوروبي) تتطلب تعاون ودعم الرئيس الأمريكي من أجل الحصول على صفقة التجارة الحرة عبر الأطلسي التي يتوق إليها هو وأقرانه من أنصار بريكسيت. وهذا يعني أن بروز جونسون، البالغ من العمر خمسة وخمسين عاماً، كرئيس للوزراء، يمثل نقطة انقطاع في السياسة البريطانية.

وذلك أن جونسون شعبوي يتعامل أنصاره مع المؤسسات البريطانية بازدراء، وهذا سبب آخر من أسباب إعجاب ترامب به.

لا يعبأ أقران جونسون من الداعين إلى خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بوجود خدمة مدنية نزيهة ومحايدة، بينما يتحدى أسلوبه المعتمد على الحكم الشخصي الكارزمي منظومة الديمقراطية التمثيلية التي حكمت بريطانيا منذ الثورة العظيمة في عام 1688، بل وقد يأتي عليها تماماً ويدمرها.

وبالفعل، يحرص جونسون على عدم استبعاد فكرة الحكم بدون البرلمان، وهي الذريعة التي لم تجرب منذ أن لجأ إليها تشارلز الأول، الأمر الذي كانت عواقبه وخيمة ومأساوية عشية اندلاع الحرب الأهلية الإنجليزية. ومن شأن ذلك أن يجر الملكة بشكل مباشر نحو ممارسة السياسة، ما سيشكل انتهاكاً صارخاً للعرف الدستوري المعمول به.

العمل مع جونسون

لقد عملت مع جونسون لأربعة أعوام عندما كان محرراً لمجلة ذي سبيكتاتور ذات التوجه اليميني، وكنت مراسله للشؤون السياسية. وأشهد أن الرجل لديه واحد من ألمع العقول التي خبرتها سواء في السياسة أو الصحافة، ويتمتع بقدرة فائقة بل ومذهلة على التوصل سريعاً إلى الحجة التي تلزمه وعلى الإحاطة بتداعياتها.

وكان رئيساً وفياً في العمل لم يتردد للحظة عن مساندتي كلما وقعت في مشكلة. إلا أن الخصال الرائعة يمكن أن تستخدم في الشر كما يمكن أن تستخدم في الخير، وأخشى من أن جونسون سوف يستخدم خصاله لإلحاق الأضرار وجلب الدمار.

سيكون قد فاز بزعامة حزب المحافظين بفضل تصويت مائة وستين ألف عضو لصالحه، وهي شريحة لا تزيد نسبتها عن 0.2 بالمائة من مجمل عدد الناخبين، وشريحة يتكون 38 بالمائة منها ممن هم فوق السادسة والستين من العمر.

وهناك ما يشير إلى أن الحزب قد تم اختراقه خلال العامين المنصرمين من قبل فئة من عتاة المطالبين بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي – فقد انضم إلى الحزب خلال الاثني عشر شهراً الماضية ما يزيد على ثلاثين ألف عضو جدد. وخلص استطلاع أخير للرأي إلى أن 63 بالمائة من أعضاء حزب المحافظين على استعداد لتقبل أن يكون ثمن الخروج من الاتحاد الأوروبي هو انفصال أسكتلندا عن المملكة المتحدة.

وقال واحد وستون بالمائة من الأعضاء إنهم يفضلون أن يلحق «ضرر بالغ بالاقتصاد» على عدم تحقق الخروج من الاتحاد الأوروبي، ولا ريب في أن أغلبية هؤلاء المصوتين العجائز هم من المتعصبين، حيث إن عدداً كبيراً جداً منهم، ما نسبته 56 بالمائة، يعتقدون بأن الإسلام يشكل تهديداً لنمط الحياة البريطانية.

رعب أخلاقي

وعلى الرغم من أن جونسون رجل ذكي جداً، وأجاد عندما كان عمدة لمدينة لندن، تلك المدينة العالمية العظيمة، إلا أنه كثيراً ما يرقص على أنغام هذه الشريحة الضيقة من الناخبين، فقد صدرت عنه تعبيرات يصف من خلالها السود بألفاظ تعود إلى حقبة العبودية في شمال أميركا، وسبق أن وصف النساء المسلمات اللواتي يرتدين النقاب بأنهم يشبهن “صناديق رسائل البريد« ويشبهن «اللصوص الذين يسطون على البنوك».

سوف يدون التاريخ اسم جونسون بوصفه واحداً من أسوأ من شغلوا منصب وزير الخارجية في تاريخ بريطانيا.

ترامب البريطاني

اشتهر بتصريحاته الفظة والمضحكة..من هو بوريس جونسون رئيس الوزراء البريطاني الجديد؟

Publiée par ‎شبكة رصد‎ sur Mardi 23 juillet 2019

لقد كانت بريطانيا هي حامل القلم داخل مجلس الأمن الدولي أثناء عمليات الإبادة العرقية التي ارتكبها بحق مسلمي الروهنغيا جيش ميانمار بالتحالف مع المليشيات البوذية الطائفية. لم يتم اتخاذ إجراء يذكر ضد الجنرالات، بينما راح الوزراء العاملون في الخارجية البريطانية يدافعون عن النظام في نفس الوقت الذي كانت فيه عمليات التطهير العرقي تجري على قدم وساق.

ولم يكن موقف جونسون إزاء الكارثة الإنسانية في اليمن أقل سوءاً. كنت بنفسي شاهداً على تقدم أحد الخبراء منه بحلول إبداعية، وبدا حينها مهتماً، إلا أن شيئاً لم يتمخض عن ذلك. وتارة أخرى، كانت بريطانيا بوصفها حامل القلم في موضوع اليمن داخل الأمم المتحدة في وضع يؤهلها للعب دور من شأنه أن يضع حداً للصراع الدائر هناك، ولكنها لم تفعل.

وبناء عليه سوف ينظر المؤرخون إلى السياسة الخارجية البريطانية في عهد جونسون على اعتبارها فترة من الرعب الأخلاقي. كنا جميعا نتوقع أن يكون بريكسيت هو أول أزمة يواجهها جونسون. ولكن لا، سوف تكون أول أزمة يواجهها هي رد الفعل البريطاني على احتجاز الإيرانيين لناقلة النفط ستينا إمبيرو التي ترفع العلم البريطاني داخل مضيق هرمز الأسبوع الماضي. فماذا سيكون موقف جونسون من ذلك؟

سوف تحث الأصوات الحصيفة رئيس الوزراء على التفاوض، حيث أنه يمكن التوصل إلى صفقة تخلي بموجبها المملكة المتحدة سراح ناقلة النفط الإيرانية “غريس واحد”، والتي تم احتجازها قبالة جبل طارق قبل أسبوعين تقريباً. إضافة إلى ذلك، تمسك بريطانيا في يدها بورقة دبلوماسية أخرى تتمثل في مبلغ أربعمائة مليون جنيه إسترليني (أي ما يعادل 499 مليون دولار أميركي) تدين به بريطانيا لإيران عن صفقة دبابات بريطانية أبرمت قبل عدة عقود ولكنها لم تتم ووافقت بريطانيا على سداده للإيرانيين.

حالة شديدة من عدم الاستقرار

إلا أن جونسون يعلم أنه من خلال تبديد النزاع مع إيران سوف يُسخط إدارة ترامب الأميركية في وقت هو فيه أحوج ما يكون إلى دعم الولايات المتحدة لإتمام صفقة بريكسيت، ففي أي اتجاه سيقفز؟

يأتي تنصيب الملكة لجونسون رئيساً للوزراء في وقت يشهد فيه حزب المحافظين شقاقاً متزايداً، بدليل أن عدداً من وزراء الحكومة، بما في ذلك فيليب هاموند ودافيد غوك، أشاروا إلى أنهم لن يعملوا مع جونسون.

وقد يكون بعض هؤلاء على استعداد للانضمام إلى حزب العمال بزعامة جيريمي كوربين في التصويت لحجب الثقة عن حكومة جونسون.

تلج بريطانيا العظمى مرحلة تسود فيها حالة شديدة من عدم الاستقرار. وقد يكون محقاً رئيس الوزراء السابق غوردان براون حينما قال مؤخراً إن جونسون قد يكون فعلاً آخر رئيس وزراء يحكم بريطانيا.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية