شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

تركيا تعلن انتهاء المرحلة الأولى من توريد صواريخ «إس400»

أعلنت وزارة الدفاع التركية، أن عملية شحن معدات المجموعة الأولى من منظومة «إس-400» الروسية، إلى قاعدة «مرتد» الجوية في أنقرة، اكتملت الخميس.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده العقيد تامر زنجير، بأنقرة، تطرق خلاله إلى العمليات الأمنية المستمرة ضد الإرهاب، ومسألتي استلام منظومة «إس-400» وإنشاء منطقة آمنة في الشمال السوري.

وتوقع زنجير بدء شحن المرحلة الثانية من منظومة إس-400 إلى أنقرة قريبا، مبينًا أن المرحلة الأولى منها قد تمت عبر 30 رحلة جوية من روسيا إلى تركيا.

S-400

تركيا تتسلم منظومة S_400 الروسيةتعرف على المنظومة الأقوى في العالم ولماذا تخشاها أميركا

Publiée par ‎شبكة رصد‎ sur Mardi 16 juillet 2019

وبخصوص المنطقة الآمنة، أشار زنجير أن وفدي تركيا والولايات المتحدة الأميركية أجريا مباحثات حول إنشاء منطقة آمنة في الشمال السوري، ووضعت خطة لمواصلة العمل خلال الفترة المقبلة.

وأشار أن أنقرة تجري مباحثات واجتماعات ثنائية رفيعة المستوى، وأنها تواصل التنسيق مع روسيا والولايات المتحدة في إطار استعدادتها بشأن منطقة شرق الفرات في شمال سوريا.

وأوضح أن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، استقبل في 22 يوليو الجاري المبعوث الأميركي الخاص لسوريا جيمس جيفري، وبحث معه إنشاء منطقة آمنة شرق الفرات، والحرب على «تنظيم الدولة»، وآخر تطورات الوضع في سوريا.

وبخصوص تطورات شرق المتوسط، شدد زنجير أن بلاده ستواصل ضمان سلام وأمن وحقوق ومصالح القبارصة الأتراك في الجزيرة وشرق المتوسط، في إطار الضمانات والمعاهدات الدولية، إلى جانب حماية حقوق تركيا في البحر الأسود وبحر إيجه وشرق المتوسط.

وأضاف: «نواصل بحزم تنقيبنا عن الهيدروكربون، والغاز الطبيعي شرق البحر المتوسط، في إطار حقوقنا المشروعة الناشئة عن القانون الدولي، وحماية حقوقنا ومصالحنا في الجرف القاري والحقوق الأساسية لجمهورية شمال قبرص التركية».

وأردف: «يتم توفير الدعم الوثيق لسفننا البحثية (التنقيب) العاملة شرق البحر المتوسط بالتنسيق مع فرقاطاتنا، وطراداتنا، وقواربنا الهجومية، وسفن الدوريات، والغواصات، وكذلك طائرات الاستطلاعية البحرية، وطائرات بدون طيار تعمل بشكل منسق في المنطقة».

وأشار أنهم يراقبون عن كثب التطورات في بحر إيجه، وشرق المتوسط، وجمهورية شمال قبرص التركية، موضحا أن الهدف الرئيسي لبلاده التوصل إلى تسوية سلمية للمشاكل القائمة، وعلاقات حسن الجوار.

وأضاف أن على الجميع أن يعلم جيداً أن جمهورية شمال قبرص التركية هي صاحبه حق، وشريكة في الثروات الطبيعية في محيط جزيرة قبرص، وعلى الجميع التحرك وفقاً لذلك.

وشدد أن أي قرار أو اتفاقية حول شرق المتوسط، وبحر إيجه دون مشاركة تركيا، لن تكون سارية ولن تكون دائمة، وبلاده لن تغض الطرف عن أي تحركات لفرض الأمر الواقع في المنطقة.

وحول مسألة مقاتلات F-35، أفاد المسؤول العسكري أن محاولات إخراج أنقرة من المشروع التي هي شريكة مهمة فيه رغم إيفائها كافة التزاماتها، لا تستند إلى أي حجة شرعية، وهي خطوة أحادية الجانب وغير عادلة.

وأكد أن إخراج تركيا من مشروع إنتاج مقاتلات «F-35» سيضر بشكل سلبي على قوة حلف شمال الأطلسي «ناتو» في جناحه الجنوبي على وجه الخصوص.

وأضاف: «من حقنا الطبيعي كشريك استراتيجي أن نتوقع من الولايات المتحدة أن تتخلى عن نهجها الحالي وتتجنب الخطوات التي قد تضر بعلاقاتنا الثنائية».

وأوضح أن برنامج وأمن طائرات F-35، يحملان أهمية كبيرة بالنسبة لتركيا، بقدر أهميتهما بالنسبة للشركاء الآخرين.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية