شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

في الذكرى الثانية لتهجيرهم.. عشرات الآلاف من مسلمي الروهينجا يتظاهرون في بنجلاديش

تظاهر عشرات الآلاف من لاجئي الروهينجا، الأحد، في مدينة كوكس بارزار الحدودية في بنجلاديش، لإحياء الذكرى الثانية للخروج الجماعي من ميانمار، وطالبوا ميانمار بمنحهم الجنسية وغيرها من الحقوق قبل الموافقة على العودة.

يأتي التجمع بعد أيام من محاولة بنجلاديش، بمساعدة وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، بدء إعادة ثلاثة آلاف و450 من مسلمي الروهينجا إلى وطنهم، وهم يمثلون جزءا صغيرا من 700 ألف فروا من الحملة الأمنية في ميانمار عام 2017، حسب وكالة «أسوشيتد برس» الأمبركية.

ولم يوافق أي من الروهينجا على العودة؛ خوفًا الخوف على سلامتهم وانعدام الثقة في ميانمار، فيما قالت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن بناء الثقة أمر أساسي لعودة الروهينجا إلى ديارهم.

وقال رئيس شرطة مدينة كوكس بازار، مسعود حسين، بعد انتهاء المسيرة، إن 50 ألف لاجئ على الأقل تظاهروا بسلام لساعات في المخيمات.

وأضاف: «لقد نبهنا الجميع، بمن فيهم مسؤولو وكالات الإغاثة، لكن الوضع كان تحت السيطرة وسلميا».

كانت ميانمار قد قررت 22 أغسطس بدء عملية إعادة الروهينجا، لكنها فشلت للمرة الثانية بعد المحاولة الأولى في نوفمبر الماضي.

والخميس، قال مفوض الإغاثة وترحيل اللاجئين في بنجلاديش أبو الكلام آزاد، إن مسلمي الروهينجا اللاجئين في بلاده، يرفضون العودة إلى ميانمار بعد فرارهم من الممارسات الظالمة التي تعرضوا لها هناك.

وأشار إلى أن حكومة ميانمار صدّقت على عودة 3 آلاف و500 لاجئ روهنجي إلى بلادهم خلال أغسطس الجاري، إلا أنه لا يرغب أحد منهم في العودة.

من جهة أخرى، قالت رئيسة وزراء بنجلاديش الشيخة حسينة، إن حكومتها لن تجبر اللاجئين على العودة، ويمكنهم فعل ذلك طواعية.

وفي نوفمبر 2017، وقعت بنجلاديش وميانمار اتفاقا لإعادة اللاجئين الروهينجا، ولكن في الشهر ذاته من العام التالي، توقفت أول عملية إعادة مقررة، إذ أعرب اللاجئون عن عدم استعدادهم للعودة إلى وطنهم، ووصفوها بأنها عودة «غير آمنة».

وتعتبر حكومة ميانمار أقلية الروهينجا المسلمة «مهاجرين غير نظاميين» من بنجلاديش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة «الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم».

ومنذ 25 أغسطس 2017، يشن الجيش في ميانمار ومليشيات بوذية، حملة عسكرية ومجازر وحشية ضد الروهنجيا في إقليم أراكان (راخين/ غرب).

الروهينجا

من هم الروهينجا؟ لماذا يتعرضون لتطهير عرقي؟ ولماذا لا يجدون من يدعمهم؟

Publiée par ‎شبكة رصد‎ sur Vendredi 15 septembre 2017

وأسفرت الجرائم المستمرة عن مقتل الآلاف من الروهينجا، بحسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلا عن لجوء قرابة مليون إلى بنجلاديش، وفق الأمم المتحدة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية