شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مصارع جزائري ينسحب من بطولة العالم رفضا لمواجهة «إسرائيلي»

انسحب المصارع الجزائري، «فتحي نورين»، الثلاثاء، من الدور الثالث لبطولة العالم للمصارعة المقامة حاليا في اليابان، رافضا مواجهة منافس «إسرائيلي».

ووضعت القرعة «نورين» مع «بوتبول» في منافستهما بوزن 73 كجم، مما دفع المصارع الجزائري إلى الانسحاب.

وليست هذه المرة الأولى التي ينسحب فيها المصارع «نورين» من مواجهة «بوتبول» في منافسات دولية، فهي المرة الثانية التي يفعل فيها ذلك للسبب نفسه؛ رفض التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

ويعد «فتحي نورين» من أبرز المصارعين في الجزائر وإفريقيا، إذ سبق له الفوز ببطولات عدة، على رأسها بطولة إفريقيا للمصارعة في فئة وزن 73 كجم عام 2018.

وأصبح مشهد انسحاب الرياضيين العرب والمسلمين في المنافسات الدولية، مألوفا، كلما صادفهم وجود «إسرائيليين» معهم مباشرة في المسابقات، رافضين التطبيع مع الاحتلال بأشكاله المختلفة.

ومن جانب آخر، يسعى الاحتلال الإسرائيلي إلى تطبيع وجوده وتمثيله الرياضي، بجانب السياسي والدبلوماسي والثقافي وغيرهم، بالمشاركة في المسابقات العالمية المختلفة، ضمنها ما أقيم حتى على أراضٍ عربية، مثل الإمارات وقطر وعمان والسعودية.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية