شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

رويترز: الإمارات تخلخل التحالف مع السعودية والملك سلمان يبدي «انزعاجه الشديد»

قالت وكالة «رويترز» عن مصادر وصفتها بالـ«مطّلعة»، إن هناك بوادر لوجود «شرخ» في التحالف بين السعودية والإمارات.

وأضافت المصادر أن الملك سلمان خطا هذا الشهر في قصره بمكة خطوة غير مألوفة فأبدى «انزعاجه الشديد» من الإمارات أقرب الشركاء العرب للمملكة.

وأوضحت أن إعراب الملك عن انزعاجه جاء في محادثة دارت وقائعها يوم 11 أغسطس الجاري مع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الذي يحظى بدعم المملكة.

وفسر تقرير «رويترز» أن هذا التعليق دليل على وجود «شرخ» في التحالف الذي يقوده عمليا ولي العهد السعودي «محمد بن سلمان»، والحاكم الفعلي للإمارات «محمد بن زايد آل نهيان».

وأضافت أن خلخلة العلاقات بين الإمارات والسعودية لها تداعيات تتجاوز بكثير علاقاتهما الثنائية. فالخلاف قد يضعف حملة «الضغوط القصوى» التي يقودها «ترامب» على طهران ويلحق الضرر بمساعي إحلال السلام بين «الإسرائيليين» والفلسطينيين، بل وقد يكون له أصداء على مسارح صراع أخرى. فإلى هذا الحد الكبير بلغ نفوذ الدولتين الشريكتين في منطقة من العالم لها أهميتها لإمدادات النفط العالمية.

وعزَا المصدر التوترَ إلى «حرب اليمن الطاحنة». وأنه منذ أشهر تتزايد الاحتكاكات بسبب هذا الصراع الذي كان من المنتظر في بدايته أن يستمر بضعة أسابيع لكنه طال لسنوات وسقط فيه عشرات الآلاف ولا تبدو له نهاية في الأفق.

أما السبب الأشمل فهو القرار الذي يبدو أن الإمارات اتخذته بالتحول لخدمة مصالح وطنية أضيق وإظهار نفسها في صورة الشريك الأكثر نضجا الذي بمقدوره تحقيق استقرار المنطقة حتى إذا كان المغزى من وراء ذلك تقليص الخسائر والمضي قدما من دون الرياض.

وحسب «رويترز» فإن مصدرا مطلعًا على ما يدور في الحكومة الإماراتية قال إن «الإمارات تريد أن تظهر بمظهر الدولة الصغيرة التي تيسر تحقيق السلام والاستقرار لا التابع لطرف سعودي يبدو منتصرا وينزع للتوسع»

وأضاف المصدر: «الأمر بشكل من الأشكال تقديم مصالحهم، لأنهم يعتقدون أنه إذا كانت السعودية تنزع للتوسع فستبتلعهم».

وردا على طلب التعليق، وصف مسؤول سعودي تلك الرواية لما حدث بأنها زائفة، وقال: «السعودية والإمارات لا تزالان متوافقتين استراتيجيا فيما يتعلق بمصادر عدم الاستقرار في الشرق الأوسط وتتعاونان تعاونا وثيقا جدا للتصدي لمجموعة واسعة من التهديدات الأمنية في المنطقة وخارجها. العلاقات الثنائية بين البلدين وطيدة».

ولم ترد السلطات في الإمارات على طلب التعليق، وفي وقت سابق قال مسؤول في الإمارات لرويترز إن البلدين «متوافقان تماما» فيما يتعلق باليمن وإيران وإن التهدئة هي السبيل الوحيد لتحقيق تقدم.

وقال مصدر خليجي إن التحالف «على خير ما يرام» من حيث التصدي للتهديدات الإقليمية مثل إيران والإسلاميين، لكنه سلَّم بحدوث عملية إعادة موازنة مع تطور الأوضاع.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية