شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

أميركا: نمتلك أدلة تؤكد انتهاكات الصين ضد «مسلمي الأيغور»

قال وزير الخارجية الأميركي «مايك بومبيو»، إن بلاده بحوزتها تقارير موثوقة «تؤكد ممارسة الصين الاعتقالات والإخفاء القسري والانتهاكات ضد مسلمي الأيغور».

وأكد أن الصين تقوم بانتهاك المعايير الدولية، من خلال تطبيق سياسات قمعية ضد الأقلية المسلمة في إقليم «تركستان» المعروفة باسم «الأيغور»

وأضاف بومبيو: «أكرر دعوتي إلى الصين لوضع حد لهذه الأساليب القمعية التي تنتهك المعايير الدولية وقوانينها الخاصة».

ومنذ 2009، يشهد الإقليم ذو الغالبية المسلمة، أعمال عنف دامية.

ومنذ ذلك التاريخ نشرت «بكين» قواتًا من الجيش في الإقليم.

وفي تقريرها السنوي عن حقوق الإنسان لعام 2018، قالت وزارة الخارجية الأميركية، في مارس الماضي، إن الصين تحتجز المسلمين في مراكز اعتقال؛ «بهدف محو هويتهم الدينية والعرقية».

بينما تزعم «بكين» أن المراكز التي يصفها المجتمع الدولي بـ«معسكرات اعتقال»، إنما هي «مراكز تدريب مهني»؛ تهدف إلى «تطهير عقول المحتجزين فيها من الأفكار المتطرفة».

واتهمت منظمة «هيومان رايتس ووتش»، في تقرير نشرته في سبتمبر الماضي، بكين بارتكاب «حملة ممنهجة لانتهاكات حقوق الإنسان» ضد الأيغور المسلمين في الإقليم.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية