شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

السلطات السوادنية تضع زوجة «البشير» قيد الإقامة الجبرية

أفادت وسائل إعلام سودانية بأن السلطات الأمنية وضعت «وداد بابكر» زوجة الرئيس المعزول «عمر البشير» قيد الإقامة الجبرية داخل منزلها في العاصمة الخرطوم تحت حراسة عسكرية مشددة.

وكانت قد ترددت أنباء عن هروب زوجة البشير إلى جنوب السودان عقب سقوط نظام زوجها في 11 أبريل الماضي، لكن السكرتير الإعلامي لرئيس دولة جنوب السودان، قد نفى أن تكون لدى سلطات بلاده أي فكرة عن مكان وجود زوجة البشير.

وتواجه زوجة الرئيس الثانية تهما بالفساد، وتقول المعارضة أنها تضع يدها على أراض وأملاك شاسعة، إضافة إلى أرصدة تقدر بمئات الملايين من الدولارات في بنوك أجنبية.

ونشر مركز «جنوب كردفان» الإعلامي تقريرا في 2014، يتحدث فيه عن امتلاك «وداد بابكر» ثروة طائلة تم وضعها في مصرف بريطاني، ونقل المركز عن وداد قولها: «إن تلك الأموال تعود إلى زوجها السابق».

وقال التقرير، «زوجها في الغالب لم يمكث معها طويلا، فقد كان معظم وقته في مناطق العمليات العسكرية، فمن أين لوداد هذه الثروات المنقولة والمشاريع العقارية والمنتجعات».

وكانت زوجة البشير تتمتع بنفوذ كبير في البلاد، بحكم أنها السيدة الأولى أو «الهانم» كما يلقّبها السودانيون، منذ زواجها بالبشير عام 2001 بعد مقتل زوجها اللواء «إبراهيم شمس الدين أحمد»، بحادث طائرة هليكوبتر عام 2001، ولديها 5 أبناء من زوجها الأول.

وتعتبر قصة زواج البشير من وداد واحدة من أكثر قصص الزواج في عالم السلطة غرابة، إذ إنه كان متزوجا من فاطمة خالد إحدى قريباته، التي كشفت أن البشير تزوج عليها وداد، حين كانت تتلقى العزاء في والدتها.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية