شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

حركة النهضة: حققنا نتائج مشرفة ونهنئ المتأهلين إلى جولة الإعادة

هنأت حركة «النهضة» التونسية، الثلاثاء، المرشحين قيس سعيد، ونبيل القروي، بتصدرهما نتائج الانتخابات الرئاسية، موضحا أن الحركة حققت نتيجة مشرفة.

وقال مرشح حركة النهضة للانتخابات الرئاسية عبد الفتاح مورو، أن الحركة تقبل نتيجة الانتخابات لأنها صادرة من مؤسسة دستورية، مثمنا عمل هيئة الانتخابات.

وهنأ مورو عبر مؤتمر صحفي عقدته الحركة بعد إعلان النتائج، المرشحين سعيد والقروي بتصدرهما الجولة الأولى.

وأوضح مرشح النهضة أن الحركة حققت نتيجة مشرفة، مشيرا إلى أن ماقامت به الحركة يعد خطوة لتحقيق الديمقراطية.

وعبر عن سعادته بالأجواء التي سادت الانتخابات الرئاسية، وثمن دور الجيش وقوات الأمن التونسية في الانتخابات

وأوضح مورو أنه يجب على الحركة الاستماع إلى رسائل الناخبين عبر صناديق الاقتراع، لافتا إلى ضرورة الحذر من الوقوع في الأخطاء مرة أخرى.

وشدد على أن الناخبين يلقون السياسين دروسا عبر صناديق الاقتراع، موضحا أنه سيعود إلى منصبه في البرلمان لإتمام عهدته به.

ومن جهته أكد قال زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي، أصدرت بيان عبرت فيه عن تقديرها لنتائح الانتخابات.

وأوضح الغنوشي أن النتائج مشرفة للحزب بالقياس إلى قصر مدة الانتخابات والتحضير لها.

ونقل زعيم حركة النهضة تهنئة الحزب للهيئة العليا على مجهودها لإدارة الانتخابات، وهنأ الفائزين بجوله الإعادة، موضحا أن الشعب هو سيد قراره ولا تستطيع توقع سلوكه، عندما تكون الديمقراطية هى أساس الحكم.

وفي ذات السياق شدد الغنوشي على ضروة أن تكون الحركة جاهزة للمعركة النيابة القادمة، داعيا أنصار الحزب للتجهز والمشاركة في الانتخابات النيابة القادمة.

وشدد على أن دور الحكومة القادمة سيكون محاربة الفساد والعمل على تنمية البلاد.

كان المكتب التنفيذي لحركة «النهضة»، قد هنأ في بيان له، الشعب التونسي بالإنجاز التاريخي الهام، الذي جسّد المسار الديمقراطي الذي كان هدف ثورة تونس، معتبرا أن الانتخابات أضافت «لبنة جديدة إلى المسار الديمقراطي بالبلاد عززت قوى الثورة وفتحت على تقاليد سياسيّة جديدة تكرس الشفافيّة وخدمة الصالح العام وتزيد من مكانة تونس وإشعاعها الإقليمي والدولي».

وحظيت تونس وحدها بانتقال سلس نحو الديمقراطية من بين عدة دول عربية شهدت ثورات شعبية، عام 2011، أطاحت بأنظمتها الحاكمة.

وحسب الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بتونس قد أعلنت نتائج الانتاخابات ، موضحة أن المرشح قيس سعيد حصل على  18.4% من أصوات المقترعين، تلاه القروي بـ15.6% ، ثم مورو بنسبة 12.88 %.

ويختار التونسيون خليفة للرئيس الباجي قايد السبسي، الذي توفى في 25 يوليو الماضي، عن 92 عامًا، ما أدى إلى تبكير الانتخابات بعد أن كانت مقررة في 17 نوفمبر المقبل.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية