شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«الخارجية المصرية»: أردوغان يمارس انتهاكات صارخة في حق الشعب التركي

أصدرت الخارجية المصرية بيانا، استهجنت فيه تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حول وفاة الرئيس مرسي، مشيرة إلى أن تركيا بها عشرات حالات الوفاة داخل سجونها نتيجة التعذيب أو بسبب المرض جراء الإهمال الطبي، وإن عشرات الآلاف من المواطنين الأتراك يفرون إلى الخارج نتيجة الحملات القمعية.

وقالت الخارجية في البيان، ردا على تصريحات أردوغان بالجمعية العامة للأمم المتحدة حول ظروف وفاة الرئيس محمد مرسي، قائلة: «الرئيس التركي مصمم على مواصلة ادعاءاته وإصداره تصريحات واهية وباطلة، ظاهرها الادعاء بالدفاع عن قِيَمْ العدالة، وباطنها مشاعر الحقد والضغينة تجاه مصر وشعبها».

وأضاف البيان: «أردوغان يرعى الإرهاب في المنطقة، فضلاً عما يرتكبه نظامه من انتهاكات صارخة في حق الشعب التركي الصديق، حيث يحاول أن يجعله رهينة لحرية زائفة وعدالة مزعومة».

وتابع: «تصريحات الرئيس التركي الأخيرة ضد مصر لا تعدو كونها محاولة يائسة منه لصرف النظر عن تدهور وضع نظامه، والخسائر المُتتالية التي يُعانيها سواء على المستوى الحِزبي أو على الساحة الداخلية التركية والساحة الدولية».

وأشارت الخارجية في بيانها إلى أن تركيا بها ما يزيد عن 75 ألف مُعتقلاً سياسياً في تركيا بين مدنيين وعسكريين، مشيرة إلى أن هذا يوضح التوسع الكبير الذي يقوم به النظام الحاكم في تركيا في إنشاء عشرات السجون الجديدة مؤخراً.

وقال البيان إن التقديرات بشأن الجرائم التي ارتكبها ويرتكبها أردوغان أدت إلى فرار عشرات الآلاف من المواطنين الأتراك إلى الخارج نتيجة الحملات القمعية في البلاد.

بيان صحفي***رداً على تصريحات الرئيس التركي أردوغان خلال إحدى الفعّاليات مؤخراً في نيويورك، واتصالاً بما جاء ببيانه…

Publiée par ‎الصفحة الرسمية لوزارة الخارجية المصرية‎ sur Mardi 24 septembre 2019

وأضافت الخارجية، «أنه لطالما أدانت مصر استمرار الرئيس التركي، ومن خلال التواطؤ مع دول داعمة للإرهاب والفكر المُتطرف، في التدخُل في الشئون الداخلية لعددٍ من دول المنطقة بهدف تهديد استقرارها الداخلي والسعي اليائس لفرض الهيمنة والنفوذ عليها».

وختمت الخارجية بيانها، بأن مثل هذا المسلك الذي يستمر أردوغان في إتباعه لا يَنُم سوى عن عدم القدرة على اخفاء مشاعر الحقد الدفين تجاه مصر وتقدمها المستمر، وإصراره على مواصلة محاولاته نشر الخراب والدمار في المنطقة.

كان الرئيس التركي قال حول وفاة الرئيس محمد مرسي، «وفاة الرئيس المصري المنتخب وهو ينازع الموت في قاعة المحكمة وعدم السماح لأسرته بدفنه جرح نازف في داخلنا».

وأضاف أن وفاته «أصبحت رمزا للحاجة العميقة للعدالة والإنصاف في المنطقة».

وتشهد مصر، منذ الجمعة، تظاهرات احتجاجية قوية، تطالب بإسقاط النظام، ورحيل عبدالفتاح السيسي، بعد دعوات للتظاهر أطلقها الفنان ورجل الأعمال «محمد علي»، على خلفية كشفتورط السيسي في قضايا فساد وإهدار للمال العام.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية