شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

إثيوبيا تتهم مصر باتباع «تكتيك تخريبي» في مفاوضات «سد النهضة»

قالت وزارة الخارجية الإثيوبية إن مصر اتبعت «تكتيكًا تخريبيًا» خلال المباحثات الأخيرة حول «سد النهضة»، في العاصمة السودانية الخرطوم.

جاءت تصريحات الجانب الإثيوبي، بعد تصريحات صادرة من القاهرة أكدت فيها على حقها في حماية الحقوق التاريخية لمصر في مياه النيل، بعد وصول المفاوضات إلى «طريق مسدود»، فيما تنفى إثيوبيا ذلك.

وقالت وزارة الخارجية الإثيوبية في بيان لها،  إن القاهرة اعترضت على خطة ملء خزان السد في فترة زمنية تتراوح ما بين 4 إلى 7 سنوات، بحسب توصية علماء الهيدرولوجيا والمياه.

وتابعت: «ليس نهجًا جديدًا من قبل الحكومة المصرية، إنه مثال آخر على التكتيك التخريبي الذي تعتمده من أجل وقف عملية تقييم التأثير البيئي والاجتماعي للسد»، لافتة إلى أن «الجانب المصري أصر على موقفه المُتمثل في قبول جميع مقترحاته».

ورأت الخارجية الإثيوبية أن مطالب مصر، بدعوة طرف دولي رابع لحل المشكلات القائمة حول السد «لا مبرر لها»، مؤكدة أن الاحتكام إلى المبدأ «إكس» من اتفاق المبادىء «سابق لأوانه».

طريق مسدود

يبدو أن رئيس الوزراء الإثيوبي حنث بقسمه!مصر تعلن فشل مفاوضات سد النهضة.. هل تلاعبت أديس أبابا بالسيسي؟

Publiée par ‎شبكة رصد‎ sur Dimanche 6 octobre 2019

وحسب نص اتفاق المبادىء المُوقع في الخرطوم 23 مارس 2015، فإن المبدأ «اكس» ينص على جواز طلب الوساطة الدولية لتسوية النزاعات الناشئة بين مصر والسودان وإثيوبيا.

وأوضحت أديس أبابا أن الحكومة ستواصل «اتباع نهج لا يؤدي إلى الاعتراف المباشر أو غير المباشر بأي معاهدة سابقة لتخصيص المياه، والتي لا تنطبق على إثيوبيا أيًا كانت».

وقال عبد الفتاح السيسي، في تدوينه له السبت، تعليقا على مفاوضات سد النهضة: «إن كل مؤسساتها ملتزمة بحماية حقوقها المائية، ومستمرة فى اتخاذ ما يلزم من إجراءات على الصعيد السياسي لحماية هذه الحقوق».

وتابع السيسي، إن «نتائج الاجتماع الثلاثي بالخرطوم والذى لم ينتج عنه أى تطور إيجابي»، موضحا أن مؤسسات الدولة: «مستمرة فى اتخاذ ما يلزم من إجراءات على الصعيد السياسي وفى إطار محددات القانون الدولي لحماية هذه الحقوق».

فيما قال وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي، سلشي بقل، إن المفاوضات «لم تصل إلى طريق مسدود»، مشيرًا إلى رفض بلاده الوساطة من أي جهة، وأن التفاوض سيستمر بين البلدان الثلاثة من أجل الوصول إلى اتفاق.

فيما قال وزير الري السوداني ياسر عباس، إن الاجتماعات الأخيرة «حققت نجاحات كبيرة في القضايا الفنية، وهناك بعض الاختلافات في الأرقام والحد الأدني للتصرف المسموح به للمياه، والموسم والشهور التي يتم فيها ملء السد».

ونقلت وكالة الأنباء الإثيوبية بيانا عن وزير المياه والري والطاقة، سلشي بقل، أكد خلاله أن بلاده بصدد إعداد اقتراح نقيض لما قدمته مصر حول سد النهضة بما أن القاهرة لم تغير اقتراحاتها القديمة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية