شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

ترشيح شابتين مسلمتين لجائزة «نوبل للسلام»

تضمنت قائمة المرشحين لجائزة نوبل للسلام هذا العام اسم شابتين عربيتين مسلمتين من إفريقيا هما الليبية هاجر الشريف والصومالية إيلواد إيلمان.

كلاهما انضم لمنظمة كوفي أنان -الأمين العام السابق للأمم المتحدة- بمبادرة «معا»، وهي المنظمة المعنية بمجال مكافحة التطرف والعنف والتي تضم فقط عشرة قيادات شبابية على مستوى العالم من خلفيات ثقافية ومجتمعية مختلفة، من بين هؤلاء العشرة هاجر الشريف المرشحة الثانية للفوز بنوبل للسلام هذا العام.

وسيعلن اسم الفائز بالجائزة رسميا يوم الجمعة 11 أكتوبر الجاري.

إيلواد إيلمان

حصلت إيلواد إيلمان (29 عاما) على فرصة تعليم مميزة في كندا، لتتأهل للدخول إلى مجال العمل العام وحقوق الإنسان برفاهية منقطعة النظير؛ لكن ما تلبث أن تتكشف الحقيقة وتقص علينا ملحمة إنسانية، فتلك الشابة تسير على خطى أبيها الذي اغتيل لانخراطه في العمل الإنساني في مارس 1996.

عملت في عدة ملفات من بينها حقوق الإنسان والمساواة والتصدي للعنف ضد المرأة، واهتمت بملف النساء اللاتي تعرضن للاغتصاب في الحرب الأهلية.

اهداها الرئيس الأميركي باراك أوباما زمالة البيت الأبيض الرائدة للقيادات الأفريقية الشابة، كما اعتبرت سفيرة الشباب في الصومال بسبب دورها الرائد في إنهاء حالات العنف الجنسي خلال النزاع عام 2014.

هاجر الشريف

دخلت هاجر الشريف المجال العام والعمل الإنساني وهي في التاسعة عشرة من العمر، إذ تأثرت بشدة بما حدث في ليبيا جراء اندلاع الثورة الليبية عام 2011.

شاركت في تأسيس منظمة «معا نبنيها» في ذاك الوقت بهدف دعم الانتقال السلمي والتحول الديمقراطي في ليبيا.
تحدثت الشريف في مجلس الأمن عن الأوضاع في ليبيا وحيثيات بناء السلام، وسردت قصصا مروعة تعمل على معالجتها منظمة “معا نبنيها”، كما قالت إن “بناء السلام ليس فقط من أجل وقف العنف، ولكنه من أجل تجنبه أيضا.

تركز هاجر على إبراز الصعوبات التي فُرضت على الشعب الليبي والمعاناة الناتجة عن الصراع المحلي المسلح وانعدام الأمن.

تتألف جائزة نوبل من ست مجموعات تتنوع بين الكيمياء والفيزياء وعلم الوظائف والطب والأدب والسلام.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية