شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الحكومة: إنشاء شبكة لصرف الأمطار يتطلب مليارات وهو ما ليس بإمكاننا

اجتمع مجلس الوزراء، الأربعاء، بشكل عاجل لبحث التداعيات الناجمة عن الأمطار الغزيرة التي أغرقت العاصمة الثلاثاء، مما أدى إلى تراكمها وحدوث سيول أودت بحياة 7 مواطنين، منهم 3 أطفال، وتعطل حركة السير والمرور.

وقال المجلس، خلال الاجتماع، إنه لا توجد في القاهرة شبكات صرف منفصلة لمياه الأمطار، لأن القاهرة من المدن القديمة ومخططة بدون شبكات صرف أمطار منفصلة.

وأضاف أن تكلفة الإنشاء بالمليارات في حين أن إمكانات الدولة المالية لم تكن تسمح بذلك، كما لا توجد شبكة تصريف أمطار في المدن المصرية المختلفة حيث أن المدن القائمة تم تخطيطها بدون هذه الشبكة.

وتابع أن معظم الدول لا تنفذ هذه الشبكات باهظة التكاليف، خاصة عندما لا تتعرض لمثل هذه الظروف الجوية الصعبة إلا لفترات نادرة كل عام أو اثنين، ويتم التعامل الفوري مع حدوث مثل هذه الأزمات، بهدف التخفيف من الآثار الناجمة، وهو ما حدث بالفعل من الأجهزة المحلية.

وكانت مدن القاهرة الكبرى قد تعرضت أمس الثلاثاء، لموجة شديدة من الأمطار التي وصلت حد السيول في عدد من المناطق مثل مصر الجديدة ومدينة نصر والتجمع، الأمر الذي أدى إلى خلق حالة من الاختناقات المرورية على كافة المحاور، حيث علق المواطنون في الشوارع خلال عودتهم من أعمالهم إلى بيوتهم، كما ظل أطفال المدارس عالقين في الحافلات لأكثر من ست ساعات.

مصر تغرق

حوالي 10 قتلى وعاصمة مشلولة ومرافق معطلةأمطار غزيرة تفاجئ المصريين والحكومة عاجزة عن التعامل.. من المسؤول؟

Posted by ‎شبكة رصد‎ on Wednesday, October 23, 2019

 

من جانبه، أعلن الطيران المدني تعليق بعض الرحلات وتأجيل أخرى لحين تحسن الظروف الجوية، بعد غرق صالات في مطار القاهرة.

وشن رواد مواقع التواصل هجوما واسعا على السلطات التي لا تتخذ الإجراءات اللازمة رغم تكرار الأزمة كل عام، خصوصا مع سقوط ضحايا بسبب الإهمال في شبكات تصريف المياه أو مرافق الكهرباء.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية