شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

إقالة وزير أميركي بسبب رغبته في التحقيق مع ضابط مدان بجريمة حرب

أقال وزير الدفاع الأميركي «مارك إسبر»، الأحد، وزير البحرية «ريتشارد سبنسر»، بسبب أسلوب تعامله مع قضية الضابط المدان بارتكاب جريمة قتل في العراق «إدوارد غالاغر».

وقالت وزارة الدفاع في بيان لها إن إسبر «طلب استقالة وزير البحرية ريتشارد سبنسر بعد خسارة ثقته به لافتقاره إلى الصدق بشأن محادثات مع البيت الأبيض حول التعامل مع قضية الضابط في القوات الخاصة».

وأُدين غالاغر بسوء سلوك في ساحة القتال بالعراق، لكنه حظي في وقت لاحق بدعم الرئيس دونالد ترامب، رغم معارضة وزارة الدفاع «البنتاغون» لتدخله.

وفي محاولة لإنهاء الأزمة مع البيت الأبيض، قرر إسبر أن يحتفظ الضابط موضع القضية برتبته رغم قرار إقالته، في خطوة لقيت ثناء من جانب ترامب.

وقال الرئيس الأميركي عبر حسابه على تويتر: «سيتقاعد غالاغر بسلام بكل أوسمته التي حصل عليها».

وكان الوزير المقال أشار قبل أيام إلى شقاق محتمل مع ترامب حين قال لرويترز إنه ينبغي إخضاع غالاغر للتحقيق.

يشار أن غالاغر أدين في يوليو الماضي من جانب هيئة محلفين عسكرية بقتل مقاتل أسير وجريح من تنظيم داعش وبرأته من تهمة أخرى تتعلق بالتقاط صورة مع جثته.

وتسببت الإدانة في خفض رتبته، إلا أن البيت الأبيض أعلن الأسبوع الماضي أن ترامب أعاد رتبة غالاغر وأصدر عفوا عن ضابطين اتهما بجرائم حرب في أفغانستان.

والجمعة، نقلت شبكة «سي إن إن» عن مسؤول بوزارة الدفاع لم تكشف عن هويته أن قرار ترامب قوبل باستياء داخل الوزارة.

وأضاف المسؤول أن وزير الدفاع مارك إسبر وغيره من القادة العسكريين أبلغوا ترامب بمدى « التأثير السلبي لهذا العفو على سلامة نظام القضاء العسكري ومسألة الانضباط والثقة في القوات الأميركية لدى الدول الحليفة التي تستضيفها».

وأشار إلى أن «وزارة الدفاع بذلت كل جهد لعرض مساوئ ذلك القرار ورغم ذلك مضى ترامب في تنفيذه».

وفي سياق مواز، قال ترامب إنه سيرشح السفير الأميركي بالنرويج «كينيث بريثويت» لمنصب وزير البحرية خلفا لسبنسر.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية