شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

دعوات تونسية لإقالة وزير السياحة بعد اتهامه بمحاولة التطبيع مع الاحتلال

دعا سياسيون وإعلاميون ونشطاء تونسيون، إلى إقالة وزير السياحة في حكومة بلادهم «روني الطرابلسي»، متهمينه بمحاولة التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

تأتي الدعوات للاستقالة، على خلفية تصريحات إعلامية أثارت جدلا لدى الرأي العام التونسي، طالب فيها الطرابلسي «منح جوازات سفر للحجيج اليهود القادمين من إسرائيل، وهم من أصول تونسية».

وقال وزير السياحة، في وقت سابق لوكالة الأنباء الألمانية، إن «90 بالمئة من الحجيج اليهود القادمين من إسرائيل هم من أصول تونسية، ولهم الحق في العودة إلى بلدهم والحصول على جوازات سفر لتسهيل دخولهم».

ولفت الطرابلسي إلى أن «قطاع السياحة سيواجه اختبارا صعبا العام المقبل، في ذكرى الاحتفالات السنوية في معبد «الغريبة» بمدينة جربة (شرقي البلاد)».

في السياق، أعرب الطرابلسي عن مخاوفه من أن تؤثر تصريحات رئيس البلاد قيس سعيد خلال حملته الانتخابية، على القطاع السياحي العام المقبل، والتي قال فيها «إنه يرفض دخول اليهود القادمين من إسرائيل بجوازات السفر الإسرائيلية إلى معبد الغريبة».

يشار ان الرئيس التونسي عبر في كثير المناسبات عن دعمه للقضية للفلسطينية، وقال إبان فوزه في انتخابات الرئاسة التي اجريت منتصف أكتوبر الماضي: «سنعمل في الخارج من أجل القضايا العادلة وأولها القضية الفلسطينية».

وتقلد روني الطرابلسي منصب وزير للسياحة في حكومة الشاهد، نوفمبر 2018.

والطرابلسي رجل أعمال تونسي ذو أصول يهودية، اقترن اسمه خاصة مع الزيارة السنوية لليهود، التي تقام في مايو من كل عام في كنيس الغريبة بجزيرة جربة جنوبي تونس، التي تعتبر معقل اليهود في البلاد.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية