شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

حزب المحافظين البريطاني يفوز بأغلبية مقاعد البرلمان ويتجه لتشكيل حكومة

فاز حزب المحافظين البريطاني بقيادة رئيس الوزراء «بوريس جونسون» بأغلبية مقاعد البرلمان، بعد حصوله على 368 مقعد من أصل 650، مما يمكنه من تشكيل حكومة بمفرده.

وتمكن جونسون من الاحتفاظ بمقعده النيابي عن دائرة أوكسبريدج شرق لندن، وتعزيز رصيده الشعبي بالمقارنة مع الانتخابات السابقة عام 2017.

في المقابل، حصل حزب العمال على 191 مقعدا، والحزب القومي الأسكتلندي (55 مقعدا)، والديمقراطيون الأحرار (13 مقعدا)، من مقاعد مجلس العموم.

وتعليقا على النتائج، اعتبر جونسون أن حكومته حصلت على تفويض جديد وقوي لإنجاز الانسحاب من الاتحاد الأوروبي «بريكست».

وأضاف جونسون أنه «في هذه المرحلة يبدو أن الحكومة المحافظة نالت تفويضا جديدا وقويا ليس لإنجاز بريكست فحسب، لكن لتوحيد البلاد والنهوض بها».

وتابع: «أعتقد أن هذه ستصبح انتخابات تاريخية ستمنحنا الآن فرصة احترام الإرادة الديمقراطية للشعب البريطاني.. لتغيير هذه البلاد للأفضل ولإطلاق إمكانات شعب هذا البلد بأكمله».

من جانبه، قال زعيم حزب العمال «جيمي كوربين» إنه مصاب بـ «خيبة أمل كبرى»، وأعلن تنحيه عن زعامة الحزب.

وأشار كوربين إلى أنه سيظل عضواً في البرلمان عن دائرة إزلينجتون الشمالية، و سيستمر في قيادة الحزب حتى يتم اختيار خليفة له.

وطالب كوربين حزبه بالتفكير في نتيجة الانتخابات وسياسته المستقبلية بعدما خسر عشرات المقاعد النيابية، مضيفا: «لن أقود الحزب في أية حملة انتخابية مقبلة».

وتعد هذه الهزيمة الانتخابية الرابعة على التوالي لحزب العمال والأسوأ له منذ الحرب العالمية الثانية، ومن المحتمل أن تبقي الحزب خارج السلطة حتى 2024.

وجاءت هذه الانتخابات المبكرة نتيجة عجز حزب المحافظين الحاكم عن نيل موافقة أعضاء البرلمان على اتفاق الانفصال المتفق عليه بين لندن والاتحاد الأوروبي.

وكانت أغلبية البريطانيين (52%) صوتت في استفتاء شعبي عام 2016 لصالح خروج بلادهم من التكتل الأوروبي.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية