شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

حماس: فتح والسلطة الفلسطينية تتهربان من إجراء الانتخابات

ممثلين عن حركتي فتح وحماس لحظة اتفاق المصالحة الفلسطينية ـ ارشيفية

انتقدت حركة “حماس” ما وصفته بـ”مماطلة وتهرب” السلطة الفلسطينية وحركة “فتح” من إجراء الانتخابات العامة، فيما أكدت الأخيرة تمسكها بعقدها بالضفة الغربية وقطاع غزة والقدس.

وقال المتحدث باسم “حماس” فوزي برهوم، في بيان له الأربعاء: “مواقف وسلوك حركة فتح ورئيس السلطة محمود عباس في التعاطي مع موضوع الانتخابات سلبية ومخيبة للآمال”.

وتابع: “استخدمت السلطة ورقة الانتخابات كمناورة للتهرب من استحقاقات ومتطلبات المرحلة بإنهاء الانقسام، ولقطع الطريق أمام الأجواء الإيجابية والفرص المتوفرة لإصلاح النظام السياسي الفلسطيني بهدف كسب مزيد من الوقت على أمل الخروج من مأزقها الراهن”.

وذكر أن حركة “حماس” قدمت تنازلات في ملف الانتخابات، من أجل “تصويب المسار السياسي الفلسطيني والتفرغ لمواجهة التحديات ومشاريع التصفية”.

واستكمل قائلاً: “وافقنا على إجراء الانتخابات التشريعية أولا تتلوها الرئاسية، وأن يتم النقاش حول انتخابات المجلس الوطني”.

وتابع: “وأبدت حماس مرونة في إصدار المرسوم قبل عقد لقاء قيادي وطني، واستجبنا لاعتماد النظام النسبي الكامل، وسلّمنا موافقتنا المكتوبة، وتواصلنا مع أطراف عربية ودولية عدة للإشراف على إجراء الانتخابات”.

وجدد “برهوم” تأكيد حركته على “أن الانتخابات يجب أن تضم القدس أيضا”.

ودعا برهوم حركة “فتح” والسلطة إلى “وقف سياسة المماطلة والتسويف والتهرب والمراهنة على عطاءات الاحتلال فيما يتعلق بإجراء الانتخابات في القدس”، مطالبا إياهم بـ”الانخراط في العمل الوطني المشترك لمواجهة كل التحديات”.

بدوره، قال مسؤول الإعلام في مفوضية التعبئة والتنظيم لحركة “فتح” منير الجاغوب، إن حركته والقيادة الفلسطينية متمسكة بعقد الانتخابات في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس.

وأضاف الجاغوب، في حديثه لوكالة الأناضول: “هذا قرار قطعي اتخذته الحركة ولا تراجع عنه”.

وتابع: “هناك اتفاقيات بين منظمة التحرير وإسرائيل، ودون موافقة إسرائيل على إجراء الانتخابات في القدس لا يمكن ذلك”.

وانتقد الجاغوب تصريحات حركة “حماس” التي دعت الرئيس لإصدار مرسوم رئاسي بعقد الانتخابات، دون الحصول على الموافقة الإسرائيلية، معتبرًا أن ذلك “موقف تخريبي، غير مفهوم”.

والثلاثاء، قال الرئيس محمود عباس، خلال اجتماع اللجنة المركزية لحركة “فتح” في مقر الرئاسة برام الله: “اتخذنا قرارا بعقد الانتخابات في أقرب فرصة ممكنة، وبدأنا المساعي والإجراءات من أجل الوصول إليها”.

وتابع الرئيس: “أُبلغنا من قبل رئيس لجنة الانتخابات حنا ناصر أن كل الفصائل بما فيها حركة حماس قد وافقت على إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية”.

ومضى قائلا: “بقي أن نصل إلى موافقة الحكومة الإسرائيلية لعقد الانتخابات في القدس”، لافتًا إلى إرساله “رسالة رسمية” للحكومة الإسرائيلية، بهذا الخصوص.

وأضاف عباس: “أبلغنا جميع الأصدقاء، وعلى رأسهم الاتحاد الأوروبي بأن يتكلموا مع إسرائيل من أجل هذا الموضوع (عقد الانتخابات في القدس)، وإلى الآن لم يأت جواب من الحكومة الإسرائيلية”.

وأرسلت “حماس” مؤخرا، موافقتها الرسمية والمكتوبة، للرئيس عباس، من أجل إصدار المرسوم الرئاسي لإجراء الانتخابات، والذي لم يصدر حتى اليوم.

وعقدت آخر انتخابات رئاسية عام 2005، فيما أجريت آخر انتخابات تشريعية في 2006.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية