شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الحكومة: الجنيه أقوى العملات أداء أمام الدولار عام 2019

قالت الحكومة إن الجنيه أصبح أقوى العملات أداء أمام الدولار في الأسواق الناشئة- وفقاً لمؤشر مورجان ستانلي- لعام 2019، والثاني أمام الدولار على مستوى العالم، مسجلا الأداء الأفضل له منذ أكثر من 20 عاماً.

وحسب إنفوجرافاً نشره مجلس الوزراء، قال إن الجنيه أصبح أقوى العملات أداء أمام الدولار في الأسواق الناشئة- والتي تم تحديدها وفقاً لمؤشر مورجان ستانلي- خلال الفترة من 1 يناير 2019 حتى 16 ديسمبر 2019.

وأوضح مجلس الوزراء، أن الجنيه تحسن بنسبة 10.3%، يليه الروبيل الروسي بنسبة 10% أمام الدولار، ثم البات التايلاندي بنسبة 6.7% أمام الدولار، ثم البيزو المكسيكي بنسبة 3.7% أمام الدولار.

وأشار إنفوجراف الحكومة إلى أن وكالة «بلومبرج» قالت إن الجنيه استمر كثاني أفضل العملات أداء أمام الدولار على مستوى العالم عام 2019- وهو الأداء الأفضل للجنيه منذ أكثر من 20 عاماً- بمعدل تغير إيجابي بلغ 10.3%.

وعن أسباب تحسن أداء الجنيه ووصوله لأعلى سعر له منذ عامين ونصف، قالت الحكومة إن ذلك جاء نتيجة وصول صافي الاحتياطات الأجنبية إلى 45.35 مليار دولار كأعلى مستوى تاريخي متحقق، مقارنة بـ 23.1 مليار دولار في نوفمبر 2016، بجانب تحقيق معدلات قياسية في موارد النقد الأجنبي عام 2019، بقيمة تحويلات المصريين العاملين بالخارج بلغت نحو 25.2 مليار دولار وهي من أعلى المستويات في التاريخ، بالإضافة لصافي الاستثمارات الأجنبية المباشرة التي بلغت نحو 5.9 مليار دولار.

وأوضحت الحكومة أن البنك الدولي أشار إلى أن مصر تشهد استمراراً في التدفقات الأجنبية وشراء الأوراق المالية الحكومية المصرية، كما ارتفعت قيمة الجنيه بنسبة 16% أمام الدولار، وذلك بالمقارنة بأدنى مستوى له في ديسمبر 2016.

ماذا يشتري الجنيه؟

منذ الحكم العسكري من عبدالناصر إلى السيسي..ماذا كان يشتري الجنيه قبل 62 عاما وماذا يشتري الأن؟

Posted by ‎شبكة رصد‎ on Tuesday, September 25, 2018

كانت بيانات البنك المركزي قد أظهرت قيامه بطباعة 12 مليار جنيه خلال أغسطس الماضي، بعد ارتفاع قيمة النقد المصدر إلى 547 مليار جنيه مقابل 535 مليار جنيه في يوليو.

ووفق نشرة «المركزي» الإحصائية لشهر أكتوبر، فإن الورقة النقدية 200 جنيه، استحوذت على 11.8 مليار جنيه من قيمة النقد المطبوع، خلال أغسطس بينما توزعت الـ200 مليون جنيه المتبقية على فئات أخرى أغلبها من ورقة الـ50 جنيها.

ووفق البيانات الأخيرة، فقد وصل إجمالي ما طبعته السلطات المصرية منذ منتصف عام 2014 إلى نحو 257.5 مليار جنيه، وذلك بالرغم من القروض الضخمة، وارتفاع الدين الخارجي والداخلي.

وأظهرت بيانات المركزي، أن الدين الداخلي قفز على أساس سنوي، في مارس 2019، بنسبة 18.8%، وذلك بعد أيام قليلة من إعلانه عن ارتفاع الدين الخارجي بنحو 20% في الفترة ذاتها، في تصاعد غير مسبوق للديون من دون توقف منذ وصول عبدالفتاح السيسي إلى الحكم.

وأشار البنك المركزي إلى أن إجمالي الدين العام المحلي وصل إلى نحو 4.204 تريليونات جنيه (256.2 مليار دولار)، في مارس الماضي، مقابل 3.538 تريليونات جنيه (215 مليار دولار) في نفس الشهر من 2018.

وأوضح البنك الدولي أن الدين الخارجي ارتفع إلى 108.7 مليار دولار بنهاية يونيو 2019 بزيادة 16.1 مليارا بمعدل 17.3% مقارنة بنهاية يونيو 2018، قد سجلت 92.6 مليار.

وتأتي طباعة النقود بهذه الكمية غير المسبوقة، في الوقت الذي تظهر فيه مؤشرات اقتصادية، انكماش القطاع الخاص، للشهر الرابع على التوالي، مسجلاً أبطأ وتيرة في أكثر من عامين، وفق مؤشر «آي إتش إس ماركت» لمديري المشتريات.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية