شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

إزالة تطبيق توتوك الإماراتي من متاجر آبل وجوجل بعد استخدامه للتجسس

أزالت شركتا جوجل وآبل الأميركيتين تطبيق المراسلة «توتوك» الإماراتي من على متاجر التطبيقات، بعد نشر تحقيق يكشف قيام الحكومة الإمارتية باستخدامه في التجسس على مستعمليه.

ونشرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية تحقيقا، قالت فيه إن التطبيق الذي يشبه واتس آب، هو أداة تجسس لحكومة الإمارات.

ويسوق التطبيق الإماراتي توتوك نفسه على أنه وسيلة سهلة وآمنة للدردشة عبر الفيديو أو النصوص، ويختلف عن تطبيق تيك توك TikTok في الصين.

ورغم إزالة التطبيق بالفعل، إلا أن الشركة المشغلة أكدت للمستخدمين أنه سيعود إلى متاجر التطبيقات قريبا، مضيفة أن «تطبيق توتوك «غير متاح مؤقتا» في متجر تطبيقات آبل ومتجر غوغل بلاي بسبب «مشكلة فنية».

ويشير تقرير نيويورك تايمز إلى أن الإمارات العربية تستخدم هذا التطبيق للتجسس على الحوارات والحركات والعلاقات والمواعيد والأصوات والفيديوهات التي يضعها مستخدموه على هواتفهم.

وتبين الصحيفة أنه لكون غالبية مستخدميه في الإمارات، فإن نسبة تحميله زادت ليصبح من أكثر منصات التواصل الاجتماعي استخداما في الأسبوع الماضي، بحسب شركة التصنيفات «أبل أني».

وأزالت غوغل التطبيق يوم الخميس الماضي، كما رفعته آبل من على منصتها في اليوم التالي. ومع ذلك، يمكن للمستخدمين الذين حصلوا على التطبيق مسبقا الاستمرار في استخدامه دون مشكلات.

وظهر التطبيق الإماراتي قبل بضعة أشهر فقط، لكنه نجح في جذب ملايين المستخدمين من الشرق الأوسط وأوروبا وآسيا وأفريقيا وأمريكا الشمالية، وفقا لصحيفة نيويورك تايمز.

وأظهرت بيانات متجر غوغل بلاي أن التطبيق سجل خمسة ملايين عملية تنزيل على نظام أندرويد فقط قبل إزالته، في حين قال موقع “آب أني” لتتبع التطبيقات إنه كان أحد أكثر التطبيقات الاجتماعية التي تم تحميلها في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي.

وذكرت نيويورك تايمز أن ناشر التطبيق هي شركة بريج هولدنغ ليمتد Breej Holding Ltd، وهي مرتبطة بشركة دارك ماتر DarkMatter، وهي شركة استخبارات وقرصنة مقرها أبو ظبي، وزعمت الصحيفة أنها تخضع لتحقيقات من جانب مكتب التحقيقات الفيدرالي من أجل جرائم إلكترونية محتملة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية