شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

أميركا تدعو للتفاوض وإيران تؤكد عدم سعيها للحرب

أعلنت الولايات المتحدة أنها لا ترغب في استخدام القوة العسكرية ضد إيران، مؤكدة أنها على استعداد للتفاوض معها «بدون شروط مسبقة»، فيما قالت طهران إنها لا تسعى إلى الحرب وأمرت جماعاتها المسلحة بعدم استهداف المصالح الأميركية.

وقال نائب الرئيس الأميركي مايك بنس: «نتلقى معلومات استخباراتية مشجعة بأن إيران تبعث برسائل إلى تلك المليشيات نفسها بألا تتحرك ضد أهداف أميركية أو مدنيين أميركيين، ونأمل أن تجد تلك الرسالة صدى»، وفق شبكة «سي.بي.أس نيوز» الأميركية.

وأوضح بنس أن معلومات وصلت لواشنطن قبل الهجوم الإيراني، فجر الأربعاء، باحتمال تعرض قواتها لاعتداءات إيرانية، وأن الإنذار المبكر «أتاح فرصة نقل أميركيين وحلفاء من دائرة الخطر».

وكان الرئيس الأميركي «دونالد ترامب» قد أكد أن بلاده لا ترغب في استخدام القوة العسكرية للرد على الهجوم الصاروخي الإيراني الذي استهدف قاعدتين تستضيفان قوات أميركية في العراق، مضيفا أنه سيفرض مزيدا من العقوبات على إيران.

في نفس السياق، قالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة «كيلي كرافت» إن واشنطن «مستعدة للدخول دون شروط مسبقة في مفاوضات جادة مع إيران لمنع تعريض السلام والأمن الدوليين لمزيد من الخطر أو للحيلولة دون حدوث تصعيد من جانب النظام الإيراني».

من جهة أخرى، أكد مندوب إيران لدى الأمم المتحدة مجيد «تخت روانجي»، في مقابلة مع الجزيرة، أن بلاده لا تسعى إلى التصعيد أو الحرب مع الولايات المتحدة، معتبرا أن زيادة التوتر ليس في مصلحة أحد.

وأضاف «تخت روانجي»، خلال مقابلة تلفزيونية، أن رد بلاده على مقتل سليماني كان متناسبا مع المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة التي تقر الحق في الدفاع عن النفس، وأن العملية انتهت، لكنه هدد بأنه في حال تحركت الولايات المتحدة عسكريا ضد إيران فسيكون هناك رد.

كما اعتبر السفير الإيراني أنه لا مبرر لاستمرار الوجود الأميركي في المنطقة، وأن واشنطن تختلق الذرائع كي تبقى لبيع مزيد من الأسلحة والاستفادة من العلاقات الاقتصادية، مشددا على أن دول المنطقة قادرة على العيش معا بسلام.

وشنت إيران هجمات الأربعاء ردًا على مقتل قائد «فيلق القدس»، التابع للحرس الثوري الإيراني، «قاسم سليماني»، في غارة جوية أميركية بالعراق، الجمعة.

وينتشر نحو خمسة آلاف جندي أميركي في قواعد عسكرية بأرجاء العراق، ضمن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم «داعش» الإرهابي.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020