شبكة رصد الإخبارية

الأخبار اللبنانية: مصر لا تريد الحرب وتستغل الموقف التركي لحشد الجبهة الداخلية

نقلت صحيفة الأخبار اللبنانية، عن مصادر بالرئاسة المصرية، أن السيسي يستبعد الاشتباك المباشر في ليبيا مكتفيا بدعم حفتر، مشيرة لاستغلاله الموقف التركي في التحشيد داخليا لدعم النظام.

وقالت الصحيفة في تقريرها، الخميس، إن «مصر تستبعد أن تتدخل عسكرياً بصورة مباشرة في ليبيا على رغم التطورات المتسارعة هناك؛ فهي لا تزال تتمسّك بخيار التدخل غير المعلن، مع استمرار تظهير جهودها السياسية التي كان آخرها اجتماع القاهرة أمس لوزراء خارجية مصر وفرنسا وإيطاليا واليونان وقبرص».

وأوردت: «تقول مصادر قريبة من الرئاسة إن الدولة حسمت موقفها بتجنّب الاشتباك المباشر، إلا في حال تهديد الأمن القومي المتمثل في حقول الغاز الطبيعي بالبحر المتوسط، ما دون ذلك سيكون التحرك في إطار عربي عبر الجامعة العربية أو دولي عبر الأمم المتحدة».

وأشارت الصحيفة إلى أن السعي المصري إلى الحسم العسكري، والتشديد على حفتر لتحقيق إنجازات على الأرض، يعاكسان المُعلَن رسمياً بالبحث عن حل سياسي، لكنه يبدو أن القاهرة تعتقد أن المعركة لم تعد معتمدة على السلاح فقط، بل تتطلّب الدعم الدبلوماسي والسياسي.

وأضافت أنه وسط الترقّب لمواقف النظامين التونسي والجزائري الجديدين، تَواصل المصريون مع تونس والجزائر خلال الأيام الماضية عبر السعودية والإمارات، وذلك لوضعهما على الخطّ الداعم لحفتر، أو على الأقلّ تحييدهما بقطع الطريق على تحالفهما مع حكومة السراج.

ولفتت الصحيفة إلى أن النظام المصري يعتبر زيارة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إلى تونس، وطلبه الدعم من النظام التونسي في حل الأزمة الليبية، تحدّياً مباشراً من إردوغان لعبد الفتاح السيسي.

وتابعت الأخبار اللبنانية: «تستغلّ القاهرة التدخل التركي في التحشيد داخلياً لاكتساب «شرعية» إضافية، من منطلق أن أنقرة تهدّد الأمن المصري أكثر من أيّ وقت مضى، وهو ما يحتاج إلى التوحد خلف القيادة لمواجهة أيّ اعتداءات».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية