شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الري: ملء «سد النهضة» سيكون وفق هيدرولوجية النهر وحالة الفيضان

قالت وزارة الري والموارد المائية، الجمعة، إنها لاحظت تداول بعض المعلومات الخاطئة على مواقع التواصل حول نتائج الجولة الأخيرة لمفاوضات سد النهضة بواشنطن، أبرزها المتعلقة بفترة ملء السد وكمية المياه المخزنة.

وأشارت الوزارة في بيانها إلى أن «الملء سيكون طبقا لهيدرولوجية النهر بمعنى أن تتوقف على كميات الفيضان المتغيرة من سنة إلى أخرى، وهذا المفهوم لا يعتمد على عدد السنوات والكميات المخزنة كل عام بشكل محدد أو ثابت إنما اعتمادا على هيدرولوجية النهر وحالة الفيضان».

وأوضح البيان أنه سيتم تناول مرحلة الملء الأولى في وقت سريع، وتشغيل التوربينات لتوليد طاقة مما يحقق الهدف الأساسي للسد دون تاثير جسيم على دول المصب.

وأكدت الوزارة أنه جرى التوصل إلى تعريفات وتوصيف للجفاف والجفاف الممتد، ووفقها تلتزم إثيوبيا بإجراءات لتخفيف النتائج المترتبة على ذلك وسيتم استكمال التفاصيل في هذا الإطار في مشاورات الأسبوعين المقبلين، التي تنتهي باجتماع في واشنطن أواخر شهر يناير.

وأضافت أنه هناك نقاط عديدة ومهمة سيجري استكمال التباحث الفني والقانوني بشأنها، أهمها التعاون في قواعد التشغيل وآليات التطبيق وكميات التصرفات التي سيجري إطلاقها طبقا للحالات المختلفة، وكذلك آلية فض المنازعات التي قد تنشأ عن إعادة ضبط سياسة التشغيل بسبب التغيرات في كمية الفيضان من عام لآخر أو من فترة لأخرى.

وأوضح بيان رباعي مشترك، صدر ليلة الخميس، ونشر على موقع وزارة الخزانة الأميركية أن الأطراف اتفقت على عدة بنود منها: «ملء سد النهضة سيتم على مراحل في موسم الأمطار، وسيعتمد على التدفق المائي في النيل الأزرق».

وتتخوف القاهرة من تأثير سلبي محتمل للسد على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل، البالغة 55.5 مليار متر مكعب، فيما يحصل السودان على 18.5 مليارا.

وتقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح مصر، والهدف من بناء السد هو توليد الكهرباء في الأساس.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية