شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الجزائر تستضيف اجتماعا لوزراء خارجية دول جوار ليبيا.. وحكومة الوفاق تقاطع

تستضيف الجزائر، الخميس، اجتماعا لوزراء خارجية 6 دول جوار لليببا، إلى جانب مالي، لبحث آخر تطورات الوضع، ودعم مخرج سياسي للأزمة.

وقالت الخارجية الجزائرية، في بيان، إن الاجتماع يشارك فيه وزراء خارجية كل من الجزائر ومصر وتونس والسودان وتشاد والنيجر.

وأوضح البيان أن مالي ستحضر الاجتماع ممثلة في وزير خارجيتها، «نظرا لتداعيات الأزمة الليبية على هذا البلد الجار» للجزائر.

وكانت الأسلحة قد تدفقت على شمال مالي إبان سقوط نظام القذافي في 2011، مما أدى إلى سقوطها في أيدي جماعات محلية وتنظيمات إرهابية في 2012، قبل أن تتمكن عملية عسكرية بقيادة فرنسا من طردهم في 2013.

ولفت البيان إلى أن هذا اللقاء الذي يعقد بمبادرة من الجزائر، «يندرج في إطار الجهود الحثيثة التي يبذلها هذا البلد لتدعيم التنسيق والتشاور بين بلدان الجوار الليبي والفاعلين الدوليين، من أجل مرافقة الليبيين للدفع بمسار التسوية السياسية للأزمة، عن طريق الحوار الشامل بين مختلف الأطراف الليبية».

وأضاف أن الهدف من الاجتماع هو «تمكين هذا البلد الشقيق والجار من تجاوز الظرف العصيب الذي يعيشه، وبناء دولة مؤسسات يعمها الأمن والاستقرار».

وأشار البيان إلى أنه «سيتم استعراض التطورات الأخيرة الحاصلة في ليبيا، على ضوء الرصيد الحاصل للمساعي التي ما فتئت الجزائر تبذلها تجاه المكونات الليبية والأطراف الدولية الفاعلة، ونتائج الجهود الدولية الأخرى في هذا الإطار، لتمكين الأشقاء في ليبيا من الأخذ بزمام مسار تسوية الأزمة في بلدهم، بعيدا عن أي تدخل أجنبي من أي كان، ومهما كانت طبيعته».

ومن جهتها، أعلنت حكومة الوفاق الليبية، وفق بيان لوزارة خارجيتها، رفضها المشاركة في الاجتماع، بسبب دعوة ما يسمى «وزير خارجية» الحكومة الموازية، شرقي البلاد‬⁩.

وأضاف البيان أن وزير الخارجية بحكومة الوفاق محمد الطاهر سيالة، رفض المشاركة في اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي، موضحا خلال اتصال هاتفي مع نظيره الجزائري (صبري بوقادوم) أن سبب الرفض، حضور ما يسمى بوزير خارجية (الحكومة) المؤقتة، الأمر الذي يعد مخالفة صريحة لقرارات مجلس الأمن، ولقرار كافة المنظمات الدولية التي تحظر التعامل مع الأجسام الموازية في ليبيا‎.

وسبق للجزائر أن احتضنت خلال السنوات الماضية، اجتماعات لوزراء خارجية دول جوار ليببا، لبحث الأزمة، لكن هذا المنبر التشاوري توقف خلال الأشهر الماضية.

وعرضت الجزائر خلال مؤتمر برلين حول ليبيا، الذي عقد بالعاصمة الألمانية، الحد، استضافة جلسات حوار بين الفرقاء الليبيين لبحث اتفاق سياسي للأزمة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020