شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

ترامب يعلن «صفقة القرن»: «القدس ستبقى عاصمة غير مقسمة لإسرائيل»

كشف الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، عن أن خطته للتسوية السياسية بالشرق الأوسط المعروفة اعلاميا بـ«صفقة القرن»، تتضمن إقامة دولة فلسطينية متصلة، وإبقاء مدينة «القدس» غير المقسمة عاصمة موحدة للاحتلال الإسرائيلي.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي في البيت الأبيض، الثلاثاء، بحضور رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو.

وقال ترامب خلال المؤتمر: «اليوم نخطو خطوة كبيرة نحو السلام»، مضيفا: «ستبقى القدس «غير المقسمة» عاصمة «إسرائيل».

وتابع: «صفقتنا تمتد على 80 صفحة وهي مفصلة أكثر من أي صفقة أخرى»، متابعا: «بناء السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين شكل التحدي الأكبر بالنسبة للإدارات الأميركية».

صفقة القرن

ترامب يعلن عن «صفقة القرن»

Posted by ‎شبكة رصد‎ on Tuesday, January 28, 2020

واستطرد: «فعلت الكثير من أجل إسرائيل ونقلت السفارة الأميركية إلى القدس واعترفت بأن الجولان جزء منها».

وقال ترامب: «أريد من هذه الخطة أن توفر للفلسطينيين فرصة تاريخية في إنشاء دولتهم»، مضيفا: «الفلسطينيون لديهم فرصة ربما تكون الأخيرة للحصول على دولة، وسنمنح الفلسطينيين عاصمة في القدس الشرقية حيث سنقوم بافتتاح سفارة لنا فيها».

وتابع: «الخطة ستضمن حرية الصلاة للمسلمين في المسجد الأقصى».

وأضاف: «الانتقال إلى حل الدولتين لن يشكل أي تهديد لأمن دولة إسرائيل»، مستطردا: «آن الأوان للعالم الإسلامي أن يصحح خطأه في 1948».

وأكد ترامب أن الخطة تشمل دولة فلسطينية متصلة الأراضي، مشيرا إلى أن «العديد من الدول تريد المشاركة في توفير 50 مليار دولار لمشاريع جديدة في الدولة الفلسطينية المستقبلية، مع توفير مليون فرصة عمل خلال 10 سنوات».

ووجه ترامب الشكر لدول الإمارات والبحرين وعمان، لإرسالهم سفرائهم للاحتفال بصفقة القرن، وعلى العمل الرائع الذي قاموا به.

وغرد ترامب باللغة العربية عبر تويتر، مع نشر خريطة توضح الصفقة، قائلًا: «هذا ما قد تبدو عليه دولة فلسطين المستقبلية بعاصمة في أجزاء من القدسالشرقية».

ومن جهته، قدم نتنياهو خلال المؤتمر الصحفي، الشكر لسفراء عمان والبحرين والإمارات، لحضورهم مؤتمر الإعلان عن خطة ترامب ويعتبر الأمر مؤشرا للحاضر والمستقبل.

وأضاف نتنياهو: «إسرائيل ستحتفظ بالسيادة على غور الأردن بموجب خطة السلام»، مضيفا: «آمل أن تقبل الدول العربية المصالحة مع إسرائيل من أجل مستقبل مشرق لنا جميعا».

وعن قضية اللاجئين، قال نتنياهو: «يجب أن تُحل قضية اللاجئين خارج أراضي دولة إسرائيل»، وطالب «نزع سلاح الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة».

وفي وقت سابق قالت قناة عبرية، إن البيت الأبيض أبلغ نتنياهو، بأنه يعارض إقدام تل أبيب على أي خطوات أحادية الجانب، في أعقاب نشر «صفقة القرن»، كضم غور الأردن، لأن ذلك سيحول دون دعم الدول العربية للخطة الأميركية.

وأوضحت أن السبب الرئيسي وراء معارضة واشنطن خطوة كضم غور الأردن، هو رغبتها في الحصول على دعم أكبر من عدد من الدول العربية لخطة ترامب.

وقالت القناة، نقلا عن المصادر ذاتها، إن عددا من الدول العربية (لم يحددها)، أبلغت ترامب أنها ستبث رسائل إيجابية عن «صفقة القرن»، وسيتم وصفها بأنها «بداية جيدة».

وأضافت أن البيت الأبيض يعتقد أن عمليات ضم إسرائيلية لأراض بالضفة الغربية، ستقضي على الدعم العربي للصفقة.

وصفقة القرن، خطة تدعي واشنطن أنها لتسوية القضية الفلسطينية، دون أن تعطي للفلسطينيين كامل حقوقهم المعترف بها دوليا.

وجاءت ردود فعل المشاهير والسياسين ورواد التواصل الاجتماعي غاضبة، بعد الإعلان عن صفقة القرن.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020