شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

اتفاق التهدئة بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال يدخل حيز التنفيذ

دخلت التهدئة بين فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة وجيش الاحتلال حيز التنفيذ، وذلك بعد تصعيد متبادل من الجانبين بدأ بقصف الاحتلال لمواقع تابعة لحركة الجهاد في دمشق.

وأعلنت فصائل المقاومة ليلة الثلاثاء، أنه تم التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار في غزة بشكل متبادل ومتزامن بعد اتصالات أجرتها الأمم المتحدة وأطراف إقليمية.

وأصيب 12 فلسطينيا بجراح منذ مساء الأحد، من بينهم ثمانية الليلة الماضية جراء سقوط شظايا صاروخ أطلقته القبة الحديدية لجيش الاحتلال قبيل دخول التهدئة حيز التنفيذ.

وبعد يوم من التصعيد، قالت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي إنها أنهت «ردها العسكري» على قصف الاحتلال لمواقعها، حيث أطلقت عشرات الصواريخ تجاه الأراضي المحتلة، ردا على استشهاد اثنين من كوادرها جراء قصف إسرائيلي.

من جانبه، قال جيش الاحتلال في وقت سابق إنه رصد إطلاق خمسين قذيفة من غزة باتجاه بلدات «إسرائيلية»، مشيرا إلى أنه «تم اعتراض نحو 90% منها».

من جهة أخرى، قالت حركة المقاومة الإسلامية «حماس» إن توسيع إسرائيل هجماتها على قطاع غزة، سيواجه بمقاومة لم تعهدها من قبل.

وأوضحت حماس أن ما قامت به «المقاومة الباسلة» من رد على جرائم الاحتلال الصهيوني جاء في إطار إستراتيجية الفهم الموحد لدى فصائلها جميعا، بأن الدم الفلسطيني خط أحمر لا يمكن تجاوزه، وأن العدو الصهيوني يجب أن يدفع ثمن جرائمه وانتهاكاته.

وتأتي هذه التطورات بعد ليلة من التوتر الشديد، قصف خلالها الجيش الإسرائيلي عشرات المواقع الفلسطينية في قطاع غزة.

وقد أمرت سلطات الاحتلال بفتح الملاجئ في البلدات الحدودية، وعلّقت الدراسة في البلدات والمستوطنات المتاخمة للقطاع يوم الاثنين.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020