شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مدبولي: نفحص جميع العاملين المتواجدين بمكان إقامة فوج فرنسا المصاب بـ«كورونا»

قال مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، إن مصر من أوائل الدول على مستوى العالم التي اتخذت إجراءات احترازية ضد فيروس «كورونا» في المطارات، وهو ما أكدته منظمة الصحة العالمية.

جاء ذلك خلال متابعتة لإجراءات الحجر الصحي مع السائحين القادمين إلى مطار الغردقة للكشف عن «كورونا».

وعن ما أعلنته وزارة الصحة الفرنسية الخميس الماضي، عن وجود حالات مصابة بالفيروس، أكد مدبولي أنه وردت معلومات من الجانب الفرنسي تفيد بأن الشخصين كانا مقيمين في مصر مع فوج سياحي خلال الفترة من 5 فبراير وحتى تمت مغادرتهم في 16 فبراير.

وتابع: «تمت مراجعة أماكن إقامة الشخصين في مصر، وتأكدنا أن جميع أفراد الفوج السياحي الذي كانا يقيمان معهم غادروا البلاد»، مضيفا «يتم فحص جميع العاملين المتواجدين بمكان إقامة الفوج، والمجموعة المرتبطة بصورة مباشرة بهذا الفوج السياحي، لتأمين المواطنين».

وأشار رئيس الوزراء أن المجلس وافق على استيراد وزارة الصحة لأجهزة إضافية بتكلفة بلغت نحو 150 مليون جنيه، لزيادة تأمين كافة المنافذ.

وأضاف: «تعاملنا بكل جدية مع حالتين تم الاشتباه بإصابتهم بالفيروس في الغردقة، وتم عزلهما، لكن عقب إجراء التحاليل ثبت سلبيتهما».

وأوضح مدبولي أنه سيكون هناك مستشفى محدد بالاسم في كل محافظة»، مضيفا «ندعو الله ألا تظهر مثل هذه الإصابات، ونحن كحكومة سنعلن أي معلومات بكل شفافية ببيانات رسمية».

من جهتها نشرت منظمة الصحة العالمية، بيانا بشأن الحالات التي تم اكتشاف إصابتها بفيروس كورونا في فرنسا وكندا بعد عودتهم من مصر.

وأضافت المنظمة أن الحالات المؤكدة في فرنسا ما زال مصدر ومكان الإصابة قيد التحقيق.

وأشارت «تم اكتشاف كل من الحالتين الفرنسية والكندية في بلديهما، حيث لم تظهر على هذه الحالات أي من الأعراض أثناء مرورهم بنقاط الدخول المصرية، وبالتالي لا يمكن اكتشافهم من خلال فحص الدخول».

وأضافت «تُظهر التقارير أنه يتم اكتشاف نسبة ضئيلة من الحالات المستوردة عند نقاط الدخول بالدول حتى وإن كان إجراء الفحص قائما عند نقاط العبور».

وقالت وكالة رويترز، السبت، إن تايوان أعلنت اكتشاف 5 حالات جديدة للإصابة بفيروس «كورونا»، ضمنهم حالة لسيدة خمسينية كانت في مصر، شعرت بالإعياء أثناء وجودها هناك.

وفي اليوم نفسه، أعلنت كندا اكتشاف حالة إصابة بفيروس «كورونا» لرجل جاء من مصر في 20 فبراير الماضي.

وقال طبيب بوزارة الصحة الكندية إن الرجل في الثمانين من عمره، وزار المستشفى لشعوره بالإعياء، وبعد الكشف عليه تبين أن نتيجة تحليل كورونا جاءت «إيجابية» مما يعني إصابته بالمرض، وقال المريض إنه كان في مصر قبل أسبوع.

وقبل يوم واحد، أعلنت وزارة الصحة الفرنسية عن اكتشاف 4 مصابين آخرين بالفيروس، بالإضافة إلى مصابين اثنين قبلهم، كانوا في مصر، ضمن 19 حالة اكتُشفوا حديثا، ليرتفع عدد الحالات في فرنسا إلى 57 حالة.

وفي 7 فبراير، أعلنت الصين اكتشافها حالة إصابة بالفيروس، لمسافر عائد إلى الصين من مصر عبر موسكو.

وتنفي وزارة الصحة أي وجود لحالات كورونا في مصر، كما أكد رئيس الوزراء «مصطفى مدبولي» أن الدولة لا تخفي شيئا عن المواطنين، قائلا: «لن نخفي شيئا».

وأعلنت الوزارة عن تعافي الصيني حامل «كورونا»، بعد قضائه 14 يوما في الحجر الصحي، وأظهرت الصور احتفال طاقم المستشفى به.

وتزداد وتيرة الإصابات والوفيات بسرعة بالغة حول العالم، وينتشر الوباء يوما بعد يوم في العديد من الدول، حتى وصل إلى 49 دولة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية