شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

السفير المصري لدى إثيوبيا يطلع المفوضية الأفريقية على مستجدات مفاوضات سد النهضة

التقى السفير المصري لدى إثيوبيا «أسامة عبد الخالق»، برئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي «موسى فقيه محمد»، ليطلعه على آخر مستجدات مفاوضات «سد النهضة» المتوقفة حاليا.
 
وقال «عبد الخالق»: الموقف المصري «داعم لإبرام الاتفاق الذي رعته أميركا بعد مفاوضات شاقة انخرطت بها مصر بمسؤولية والتزام حقيقي».
 
ودعا السفير المصري، خلال لقائه برئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، الجانب الإثيوبي للعودة إلى طاولة المفاوضات.
 
وتناول اللقاء -أيضا- عددا من التطورات القارية والإقليمية ومتابعة الموقف بالنسبة لعدد من المبادرات المصرية في إطار الاتحاد الأفريقي.
 
يذكر أنه في نهاية فبراير 2020، وقبل أيام من توقيع الاتفاق النهائي بخصوص «سد النهضة» وآلية الملء والتشغيل، أعلنت إثيوبيا انسحابها المفاجئ والغياب عن الاجتماع المقرر عقده في واشنطن.
 
وفي يوم 28 فبراير، أعلنت أميركا توقيع مصر «وحدها» على الاتفاق، بالأحرف الأولى، الذي كان مقررا إبرامه من قبل أديس أبابا والخرطوم والقاهرة، إذ تحول إلى اتفاق «أحادي» الجانب.
 
وبدأت مصر بعد ذلك مسارا آخر غير المفاوضات، وهو تعريف المجتمع الدولي بالأزمة وموقف دول النزاع منها.
 
ومنذ 9 سنوات، يتسبب مشروع السد في خلافات، لا سيما بين إثيوبيا ومصر، حيث تتخوف القاهرة من تأثير سلبي محتمل للسد على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل البالغة 55.5 مليار متر مكعب، فيما يحصل السودان على 18.5 مليارا.


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية