شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الإفتاء: إقامة الصلاة بالمساجد بعد قرار حظرها حرام شرعاً، رصد

أصدرت دار الإفتاء المصرية فتوى بتحريم الإصرار على إقامة الجمعة والجماعات في المساجد، رغم قرار الحكومة بإغلاق المساجد ومنع لصلاة الجماعة لحد من تفشي فيروس كورونا.
 
وأكدت دار الإفتاء على أنه يحرم الإصرار على إقامة الجمعة والجماعات في المساجد، تحت دعوى إقامة الشعائر والحفاظ على الفرائض، مع تحذير الجهات المختصة من ذلك، وإصدارها القرارات، مشيرة إلى أن المحافظة على النفوس من أهم المقاصد الخمسة الكلية.
 
وأوضحت الإفتاء أنه يجب شرعًا على المواطنين في كل البلدان الالتزامُ بتعليمات الجهات الطبية المسؤولة التي تقضي بإغلاق الأماكن العامة من مؤسسات تعليمية واجتماعية وخدمية، وتقضي بتعليق صلاة الجماعة والجمعة في المساجد في هذه الآونة.
 
وأشارت الدار في أحدث فتاويها إلى أنه قد تقرر في قواعد الشرع أن درء المفاسد مقدم على جلب المصالح؛ ولذلك شرع الإسلام نُظُمَ الوقايةِ من الأمراض والأوبئة المعدية، وأرسى مبادئ الحجر الصحي، وحث على الإجراءات الوقائية، ونهى عن مخالطة المصابين.
 
ووأضافت أن دين الإسلام حمَّل ولاةَ الأمر مسؤوليةَ الرعية، وخوَّل لهم من أجل تحقيق واجبهم اتخاذَ ما فيه المصلحةُ الدينية والدنيوية، ونهى عن الافتيات عليهم ومخالفتهم.
 
وأكدت الدار أن الفقهاء نصوا على سقوط الجمعة والجماعة عن المجذومين ومن في حكمهم من أصحاب العدوى، وأوجبوا عزلهم عن الناس؛ سدًّا لذريعة الأذى وحسمًا لمادة الضرر، مع أخذهم ثواب الشعيرة الجماعية؛ اعتبارًا بصدق النية، ورعايةً لأعذارهم القهرية، ومكافأةً لهم على كف الأذيَّة عن البرية.
 
وأمس السبت، أصدرت وزارة الأوقاف قرار بإغلاق جميع المساجد في مصر والمرافق التابعة لها، بالإضافة إلى تعليق صلاة الجماعة للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد.


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020