شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«ميدل إيست آي»: إيداع السيسي بالحجر الصحي بعد مخالطته لمصابين بكورونا

كشف موقع «ميدل إيست آي» البريطاني، أن عبدالفتاح السيسي قضى هو وعائلته أسبوعين في الحجر الصحي بعد أن خالط ضباطا مصابين بفيروس كورونا وعلى رأسهم اللواء خالد شلتوت وشفيع داوود، واللذين أعلن وفاتهما أمس جراء المرض.

وأعلنت القوات المسلحة، أمس الإثنين، وفاة اللواء شفيع داود، مدير إدارة المشروعات الكبرى، نتيجة إصابته بفيروس كورونا، وذلك بعد ساعات من الإعلان عن وفاة اللواء خالد شلتوت مدير إدارة المياه بالهيئة الهندسية لنفس السبب.

ونقل الموقع البريطاني عن مصادر مطلعة أن اللواء شفيع داود، الذي مات يوم الإثنين، التقى السيسي قبل أيام من ثبوت إصابته بفيروس كورونا، مضيفا أن «السيسي وعائلته أُودِعوا في الحجر الصحي أسبوعين، بسبب المخاوف من إصابتهم بالفيروس».

وفي سياق مواز، قال مصدر آخر لميدل إيست آي، إن داود أُصيب بالفيروس بعد لقائه بزميل سافر مؤخرا إلى إيطاليا، وهو عكس ما يروج له الإعلام المصري، أن داود وشلتوت أُصيبا بالفيروس «نتيجة جهودهما في مكافحة الفيروس».

ويعمل الجنرالان في الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، الذراع الاقتصادية المنوط بها تنفيذ المشاريع الهائلة داخل الجيش مثل: بناء العاصمة الجديدة، ومشاريع تطوير قناة السويس.

وأضاف المصدر: «يحضران عادة في الاجتماعات مع السيسي؛ من أجل إطلاعه على عملهما في إدارة مشاريع الجيش الضخمة».

من جهة أخرى، طالب مغردون السلطات بالشفافية في إعلان أعداد المصابين، خاصة مع تداول أسماء المتوفين في قوائم غير رسمية على مواقع التواصل خلال الأيام الماضية، ضمن قادة آخرين تعرضوا للإصابة.

وتساءل مغردون عن سر عدم الإعلان عن إصابة الضباط بالفيروس سابقا، والاكتفاء بذلك عند الوفاة فقط.

وأمس الإثنين، أعلنت وزارة الصحة ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا في مصر إلى 366 حالة، والوفيات إلى 19.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020