شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

وزير الأوقاف: دعاة فتح المساجد حمقى وجهلة يجب محاكمتهم بتهمة الخيانة

قال وزير الأوقاف «محمد مختار جمعة»، إنه لا عودة لصلاة الجماعة في المساجد، إلا إذا كانت نسبة الإصابة بفيروس كورونا في مصر 0%، مشيرا إلى أن دعاة فتح المساجد «هم حمقى وجهلة مغيبون».

وأضاف جمعة خلال مداخلة تليفزيونية، اليوم الأحد، إن أصحاب دعوة مخالفة قرار الدولة بإغلاق المساجد، ومقارنتها باستمرار عمل وسائل النقل والعمل هم حمقى يجب محاكمتهم بتهمة الخيانة الوطنية لتعريضهم حياة المجتمع للخطر.

وأشار وزير الأوقاف إلى أن أكبر داء يدمر الأمم هو الجهل بالدين والمتاجرة به، موضحًا أنها أخلاق ومبادئ الجماعات الإرهابية، وهي الأخطر على المجتمع.

وأوضح أن قرار الوزارة بشأن منع إقامة الصلاة في المسجد، مبني على أسس دينية وعلمية، مضيفا أن: «حياة الساجد قبل عمارة المساجد، يعني ما قبل الكورونا، لو واحد عارف أنه في شخص منتظر خروجه للمسجد لأجل قتله، فليصلي في منزله».

وأكد على أن أهل العلم هم المختصون في تحديد المصلحة والفساد، في ما يتعلق بأمور الدين والحياة، مشيرًا إلى أن توقف وسائل النقل يعني توقف الحياة.

ولفت جمعة إلى أن صلاة التراويح الأصل في إقامتها هو المنزل، مؤكدًا أن الوزارة ستتخذ قرار فتح المساجد في رمضان، وفقًا للمستجدات المتعلقة بانتشار فيروس كورونا، وقتما توقفت الإصابات.

وكانت قد قررت وزارة الأوقاف، غلق جميع المساجد بجميع أنحاء الجمهورية وتعليق صلاة الجماعة للحد من انتشار فيروس كورونا بين المواطنين.

وانتقد البعض قرار إغلاق المساجد وحدها، رغم استمرار العمل والمواصلات العامة، وتصوير مسلسلات رمضان، دون أن توقفها الدولة أيضا لمنع انتشار العدوى.

وأمس السبت، أعلنت وزارة الصحة، تسجيل 145 إصابة جديدة بكورونا، و11 حالات وفاة، ليرتفع إجمالي المصابين إلى 1939 والوفيات إلى 146، وخروج 42 شخصا من مستشفيات الحجر الصحي، ليصل إجمالي المتعافين إلى 426.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية