شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الاحتلال الإسرائيلي يوقف فحوصات «كورونا» الخاصة بغزة

أوقف وزير دفاع الاحتلال الإسرائيلي نفتالي بينيت تحليل عينات فحص فيروس «كورونا» التي يتم أخذها من مصابين محتملين بالفيروس في قطاع غزة.

وقالت صحيفة «معاريف» الإسرائيلية، الأربعاء، إن «وزير الدفاع نفتالي بينيت، أوقف تحليل عينات فحص فيروس كورونا من قطاع غزة».

وذكرت الصحيفة أن جيش الاحتلال الإسرائيلي أعلن مؤخرا قراره تحليل 50 فحصا يوميا، يتم جلبها من قطاع غزة، إلى مختبر في أحد قواعد الجيش في تخوم غزة.

وأشارت الصحيفة إلى أن جيش الاحتلال حلّل 100 فحص خلال اليومين الماضيين، قبل صدور قرار بينيت.

وقالت إن «القرار بوقف تحليل الفحوصات جاء بعد عدم مصادقة المستوى السياسي (الحكومة) على هذه المبادرة، في حين أن بينيت نفسه لم يكن على علم بالقرار».

وأشارت إلى أنه بموجب المبادرة، كان جيش الاحتلال يأخذ العينات من حاجز بيت حانون «ايريز»، شمال قطاع غزة، ويحللها ويعيد النتائج.

وكانت جهات «إسرائيلية» رسمية وأهلية وصحفية، قد حذرت من أن تفشي فيروس كورنا في قطاع غزة، قد يحمل الكثير من المخاطر على الاحتلال الإسرائيلي.

وأفادت وسائل إعلام عبرية بأن القيادة العسكرية المركزية للجيش الإسرائيلي قد أعدت خططا تنفيذية لمواجهة مجموعة متنوعة من السيناريوهات في الضفة الغربية وقطاع غزة، والاحتجاجات التي قد تنفجر في ظل تفشي فيروس كورونا.

وقال المحلل العسكري في صحيفة «هآرتس» عاموس هرئيل، في مقال نشره في وقت سابق، إن الاحتلال الإسرائيلي لا يمكنه أن يعفي نفسه من المسؤولية إذا تفشى فيروس كورونا في غزة، مضيفا أن المجتمع الدولي “لن يقبل المزاعم الإسرائيلية بأنها لم تعد تتحمل أية مسؤولية عن القطاع”.

وأضاف هرئيل أن الكثير من الإسرائيليين يرددون هذه الأيام سؤالا وحيدا «كيف ستتصرف مؤسسات الدولة إذا دخل عشرات الآلاف من الفلسطينيين عبر السياج؟»، مطالبين بالمساعدة على مواجهة الكارثة الإنسانية في قطاع غزة.

ويحاصر الاحتلال الإسرائيلي قطاع غزة منذ أكثر من 14 عاما، وتفرض قيودا على دخول البضائع إلى القطاع.

وحتى الآن، تأتي عينات فحص كورونا إلى قطاع غزة من منظمة الصحة الدولية والسلطة الفلسطينية، حيث جرت مئات الفحوصات لمرضى محتملين.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020