شبكة رصد الإخبارية

رايتس ووتش: السعودية تعتقل الأمير «فيصل بن عبد الله» منذ مارس الماضي

قالت «هيومن رايتس ووتش»، اليوم السبت، إن السلطات السعودية تعتقل الأمير «فيصل بن عبد الله آل سعود»، نجل الملك الراحل عبد الله منذ 27 مارس الماضي، بمعزل عن العالم الخارجي.
 
ونقلت المنظمة عن مصدر بالعائلة، أن السلطات السعودية رفضت الكشف عن مكانه أو وضعه، مشيرة إلى وجود قلق بشأن وضعه الصحي لمعاناته من مرض القلب.
 
وأضافت رايتس ووتش أن احتجاز الأمير فيصل يعد «أحدث احتجاز تعسفي بحق سعوديين بارزين، خارج أي إجراء قانوني معترف به».
وأوضحت أنه رغم موجات الانتقاد فإن السلوك غير القانوني للسعودية يستمر بحكم الأمر الواقع منذ تولي الأمير «محمد بن سلمان» ولاية العهد.
 
وسبق أن اعتقلت السلطات السعودية الأمير فيصل بن عبد الله في نوفمبر2017، واحتجزته مع أكثر من ثلاثمئة من رجال الأعمال البارزين، وأفراد العائلة المالكة، في فندق ريتز كارلتون بالرياض.
وتم الإفراج عن الأمير فيصل أواخر ديسمبر 2017 بعد أن وافق على تسليم أصول مالية، لكن المنظمة تقول إن أساس احتجازه الحالي غير واضح.
 
واعتقلت قوات الأمن الأمير فيصل في 27 مارس 2020 أثناء تواجده بمجمع عائلي شمال شرق الرياض، حيث كان الأمير في حجر صحي ذاتي بسبب فيروس كورونا، واحتجزته من دون الكشف عن الأسباب.
 
وأشارت المنظمة إلى أن أفراد الأسرة لم يتمكنوا من معرفة أي شيء عن موقع الأمير فيصل أو وضعه منذ ذلك الحين، وهو ما قد يشكّل إخفاء قسريا.
 
واستهدفت السلطات السعودية أفرادا آخرين في العائلة المالكة في الأشهر الأخيرة، حيث نشر حساب «تويتر» مُوثّق للأميرة بسمة بنت سعود، ابنة الملك الراحل سعود، سلسلة من التغريدات في 15 أبريل 2020، تفيد بأن الأميرة وابنتها محتجزتان دون تهمة في «سجن الحائر» جنوب الرياض، وأن صحتها آخذة في التدهور.


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020