شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الحكومة اليمنية تناشد المجتمع الدولي لدعمها في مواجهة كورونا

ناشدت الحكومة اليمنية، الأحد، المجتمع الدولي ومنظمة الصحة العالمية، التحرك لدعمها في مواجهة تفشي وباء كورونا، وذلك ارتفاع الإصابات بالوباء في مناطق سيطرتها إلى 34، بينها 7 وفيات.

وقالت وزارة حقوق الإنسان، في بيان لها: إن «التقارير الطبية تشير إلى وفاة وإصابة العشرات من المواطنين في ظل تصدع النظام الصحي جراء استمرار الحرب، وشح الإمكانات».

وأرجع البيان تسارع الإصابات إلى «انخفاض الاستجابة المجتمعية لإجراءات الحجر الصحي، بسبب الظروف المعيشية المتردية».

وحذرت الوزارة من أن هذا التسارع «ينذر بكارثة وبائية في البلاد، تفوق مثيلاتها في دول عديدة غزاها الفيروس».

ودعت كافة دول ومنظمات العالم، إلى «التحرك العاجل لإنقاذ المواطنين عبر حزمة من التدابير التي من شأنها توفير الرعاية الطبية».

كما طالبت الوزارة بتزويد القطاع الصحي بأدوات الوقاية، ومد المستشفيات بالمواد الطبية، وأجهزة التنفس، كي يتسنى لها مواجهة الوباء، وإنقاذ حياة الناس.

ومنذ أسبوع، حذرت «الصحة العالمية» من تأثيرات محتملة لكورونا على 16 مليون يمني أي (50 بالمئة من السكان).

وأوضح المكتب الإقليمي للمنظمة الأممية، أن الفيروس يشكل تهديدا كبيرا للشعب اليمني والنظام الصحي «المتعثر»، ما لم يتم تحديد الإصابات، وعلاجها، وعزلها، وتتبع مخالطيها بالشكل السليم.

ويشهد اليمن حربا للعام السادس على التوالي بين القوات الحكومية التي يدعهما تحالف عربي بقيادة السعودية، وجماعة الحوثي المدعومة إيرانيا، والمسيطرة على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ 2014.

وخلفت الحرب المستمرة إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم، وبات 80 بالمئة من السكان بحاجة إلى مساعدات إنسانية، في بلد يعاني انهيارا شبه تام في كافة قطاعاته، خاصة الصحي، في ظل جائحة كورونا.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية