شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

سي إن إن: بومبيو اختلق «حالة طوارئ» من أجل تمرير صفقة أسلحة للسعودية

كشفت شبكة «سي إن إن» الأميركية، الجمعة، أن وزير الخارجية «مايك بومبيو»، حث مسؤولي الوزارة على اختلاق مبرر لـ«حالة الطوارئ» المعلنة العام الماضي، للتغطية على تسريع بيع أسلحة إلى السعودية.

ونقلت الشبكة عن مصادر مطلعة، قولهم إن «أمر بومبيو، الذي يخص صفقة بيع أسلحة للسعودية بقيمة 8 مليارات دولار، صدم الدبلوماسيين في وزارة الخارجية».

وأكد مسئول بالخارجية أن «موظفين في الوزارة أبلغوا مكتب المفتش العام فيها بما حدث خلال مقابلة، أواخر العام الماضي، في إطار مساعي الوكالة الدولية للطاقة الذرية لضمان استمرار امتثال إيران لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية».

وأضاف أن «ذلك كان ضمن إطار التحقيق في تحركات بومبيو لتسريع صفقة الأسلحة»، واصفا هذا السلوك بأنه كان «ترامبويا جدا (شبيها بممارسات الرئيس دونالد ترامب)».

ونقلت الشبكة الأميركية عن مصدر بالكونجرس قوله، الإثنين، إن «بومبيو، رفض التعاون وإجراء مقابلة مع مكتب المفتش العام بوزارة الخارجية، في إطار التحقيقات حول بيع إدارة الرئيس ترامب، أسلحة للسعودية والإمارات بقيمة 8 مليارات دولار العام الماضي، متجاوزة الكونغرس بعد إعلان حالة الطوارئ».

ووأشارت «سي إن إن»، إلى أنه بعد «إقالة ترامب، للمفتش العام بوزارة الخارجية ستيف لينيك، بناء على طلب بومبيو، الأسبوع الماضي، تم تسليط الأضواء على التحقيق في محاولة الأخير تسريع بيع أسلحة للسعودية».

وفي مايو الماضي، أعلن بومبيو، تجاوز الإدارة لمراجعة الكونجرس لمبيعات الأسلحة لأنها ♫كانت ضرورية للتعامل مع حالة الطوارئ الناجمة عن أعمال إيران المزعزعة للاستقرار في المنطقة»، بحسب المصدر ذاته.

وكان الكونغرس بجناحيه الجمهوري والديمقراطي، صوت ضد صفقة الأسلحة، وأصدر سلسلة قرارات لمنع الإدارة الأميركية من إبرام هذه العقود مع السعودية.

وخضع ترامب لمساءلة مكثفة العام الماضي، لإعلانه حالة طوارئ وطنية من أجل بيع أسلحة إلى المملكة، دون موافقة الكونجرس.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية