شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«أبادت عائلات بأكملها».. الرئاسي الليبي يتهم قوات حفتر بارتكاب «جرائم إبادة جماعية»

اتهم المجلس الرئاسي للحكومة الليبية، السبت، قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، بارتكاب «جرائم إبادة جماعية وزراعة ألغام بلعب الأطفال في مناطق كانت خاضعة لسيطرتها».

في الوقت ذاته، طالب المجلس الرئاسي بـ«إدانة دولية وتحقيقي أممي في جرائم قوات حفتر، ومحاسبة مرتكبيها ومن ساندهم».

وقال المجلس، في بيان، «لقد تكشف للعالم فظائع من جرائم للإبادة الجماعية ارتكبتها قوات حفتر، الأمر الذي تستحق عليه الإقصاء من أن تكون شريكا بالسلام».

وكشف أن قوات حفتر «أبادت عائلات بأكملها في ترهونة وقصر بن غشير (جنوبي طرابلس)، وألقت بها جميعا في آبار المياه، وقتلت أطفالا، ودفنت رجالا أحياء وهم مقيدو الأيدي والأرجل».

وقال: «ما زالت الفظائع تتكشف لفرقنا العاملة في انتشال الجثث، والواقع أن المئات دفنوا في مقابر جماعية مجهولة، أو ما زالوا في عداد المفقودين».

والجمعة، أعلن الجيش الليبي العثور على 3 مقابر جماعية في مدينة ترهونة ومحيطها، تضاف إلى 8 أخرى عثر عليها بالمدينة في الأيام القليلة الماضية، بمناطق كانت تسيطر عليها قوات حفتر.

وذكر المجلس الرئاسي، أن قوات حفتر ارتكبت جريمة أخرى في محيط طرابلس، بزراعة الألغام في لعب الأطفال وزوايا المنازل المدنية.

وأشار أن «بعض الألغام مزودة بتقنيات حديثة تكفي لإيذاء فرقة كاملة لنزع الألغام قبل أن تفككها».

ورجح المجلس، أن تكون عناصر أجنبية زرعت تلك الألغام.

وطالب بتحقيق تقوده الأمم المتحدة بجرائم قوات حفتر، «ينصف الشعب الليبي ويحاسب القتلة ومن ساندهم».

كما دعا إلى «إدانة دولية لكل من أسهم بهذه الجرائم التي لا تمت للإنسانية بصلة».

وناشد العالم مساعدته في التغلب على مخاطر الألغام.

وفي سياق متصل، أعلن الجيش الليبي، السبت، وفاة امرأة وإصابة ابنها إثر انفجار لغم أرضي زرعته قوات حفتر في منطقة «القبايلية» بعين زارة، جنوب طرابلس، وفق بيان للمركز الإعلامي لعملية «بركان الغضب».

والخميس، أعلنت الحكومة أن 27 شخصا قتلوا وأصيب 40 آخرون بجروح، جراء انفجار ألغام زرعتها قوات حفتر داخل مناطق سكنية كانت تسيطر عليها.

ومؤخرا، حقق الجيش انتصارات على قوات حفتر، أبرزها تحرير كامل الحدود الإدارية لطرابلس، ومدينة ترهونة، وكامل مدن الساحل الغربي، وقاعدة الوطية الجوية، وبلدات بالجبل الغربي.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020