شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الخارجية: تعنت إثيوبيا سيضطر مصر إلى البحث عن خيارات أخرى

قال وزير الخارجية «سامح شكري»، الاثنين، إن «مصر التزمت بنهج التفاوض مع الجانب الإثيوبي وتحلت بنوايا صادقة للتوصل لاتفاق منصف للطرفين، لكن تعنت إثيوبيا وتهربها من التفاوض سيضطر القاهرة للبحث عن خيارات سياسية أخرى»

وأوضح شكري، في بيان للخارجية، أن التزام مصر بنهج التفاوض على مدار السنوات الماضية، وتحليها بنوايا صادقة تجاه التوصل إلى اتفاق منصف وعادل لأزمة «سد النهضة»، على طريقة تحقق مصالح الدول الثلاث.

وأشار إلى أن الموقف التفاوضي الأخير لا يبشر بحدوث نتائج إيجابية مع استمرارية نهج التعنت الأثيوبي على نحو سيضطر مصر لبحث خيارات أخرى.

وأضاف شكري أن تلك الخيارات قد تشمل «اللجوء إلى مجلس الأمن الدولي لكي ينهض بمسؤولياته في تدارك التأثير في السلم والأمن الدوليين، عبر الحيلولة دون اتخاذ أثيوبيا إجراء أحاديا يؤثر سلبا في حقوق مصر المائية».

وفي وقت سابق، قال نائب رئيس أركان الجيش الإثيوبي «برهانو جولا»، إن بلاده «ستدافع عن نفسها بقوة، ولن تتفاوض على حقها السيادي في سد النهضة، الذي تسبب في توتر مع مصر».

واتهم «جولا» -في مقابلة صحيفة- مصر بـ«استخدام أسلحتها لتهديد دول أخرى، ومطالبتها بعدم الاستفادة من المياه المشتركة».

والخميس الماضي، عقد وزراء الري المصري والسوداني والإثيوبي، الاجتماع الثالث حول قواعد ملء وتشغيل «سد النهضة»، وانتهى الاجتماع بلا اتفاق بعد تحفظ مصر والسودان على الورقة الإثيوبية.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020