شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

اكتشاف أفران حرق وجدار لحماية النيل أثناء ترميم طريق الكباش

أعلنت وزراة الآثار، الإثنين، عن اكتشاف أفران حرق وسور ضخم وجدار لحماية النيل في موسم الفيضان من العصر الروماني، بطريق الكباش الذي يتم التمهيد لافتتاحه قريبا.

وكشفت البعثة الأثرية المصرية أثناء أعمال مشروع ترميم وإحياء طريق المواكب الكبرى المعروف باسم «الكباش»، عن عدد من (أفران الحرق) دائرية الشكل من الطوب اللبن عليها آثار حرق، إلى جانب سور ضخم من الطوب اللبن من العصر الروماني والمتأخر.

وقال الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، إن البعثة عثرت على الأفران والسور في منطقة «نجع أبوعصبة»، وربما كانت تستخدم الأفران في تصنيع الفخار أو الفيانس.

وأوضح أنه تم اكتشاف «سور» غرب طريق المواكب الخاص بمعبد «خونسو»، وطوله نحو 30 مترًا، وارتفاعه متران ونصف المتر، وعرضه 3 أمتار، ويتكون من 17 مدماكًا من الطوب اللبن.

وأضاف «وزيري»: «اكتشفت البعثة أيضا جدارا تم بناؤه من 3 مداميك من كتل من الحجر الرملي، وهو امتداد للجدار الذي كان يحمي الضفة الشرقية للنيل من تغير مناسيب النهر خلال مواسم الفيضان والتحاريق، ويمتد هذا الجدار من أمام معبد الكرنك شمالًا وحتى معبد الأقصر جنوبًا بمحاذاة طريق المواكب الكبرى بطول نحو 3 كيلومترات».

وأشار إلى أن فريق العمل التزم باتخاذ جميع تدابير الوقاية والحماية اللازمة من عدوى فيروس «كورونا»، أثناء أعمال الحفر، مؤكدًا على أن جميع العاملين ارتدوا الكمامات، والتزموا بمسافات التباعد.

يذكر أن أعمال الحفائر بمناطق متفرقة من طريق الكباش مستمرة منذ 2017، للكشف عن جميع الكباش الموجودة به في إطار مشروع إحياء الطريق، تمهيدًا لافتتاحه قريبًا.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية