شبكة رصد الإخبارية

الري: مناسيب بحيرة السد العالي آمنة وستفي بكافة الاحتياجات

قالت اللجنة الدائمة لإيراد نهر النيل، إن معدلات الأمطار تتزايد على منابع النيل، مشيرة إلى أن مخزون المياه في الحدود الآمنه للوفاء بكافة الاحتياجات

واستعرضت اللجنة، في اجتماعها، اليوم السبت، برئاسة محمد عبد العاطي وزير الري، موقف التنبؤ بموسم الفيضان.

وأوضحت أن البيانات تظهر أن معدلات الأمطار بدأت في التزايد على منابع النيل.

وأشارت إلى أن مناسيب محطات القياس الرئيسية على منابع النيل، وكذلك مناسيب بحيرة وتصرفات السد العالي، تؤكد أنها في الحدود الأمنة للوفاء بالاحتياجات كافة.

وناقشت اللجنة جميع احتمالات الفيضان وآليات إدارته والخطط الموضوعة للتعامل معه، بما يُعظم الاستفادة من الموارد المائية بالشكل الأمثل.

– وزير الرى يترأس إجتماع إيراد النهر لمتابعة الموقف المائى وتوفير الاحتياجات المائية لموسم أقصى الاحتياجات- عبد العاطي…

Posted by ‎المتحدث الرسمي لوزارة الموارد المائية والري – مصر‎ on Saturday, July 25, 2020

ووجه وزير الري، بالمتابعة المستمرة لمناسيب أعالي النيل ومعدلات سقوط الأمطار مع استمرار عقد اللجنة بصفة مستمرة لمتابعة معدلات الأمطار والمناسيب على منابع النيل.

وأعلنت إثيوبيا عن انتهاء المرحلة الأولى من تعبئة سد النهضة، وبارك رئيس الوزراء الإثيوبي لشعبه عن هذه الانتصار، فيما قال وزير الري الإثيوبي إن النيل أصبح «بحيرة إثيوبية».

وتأتي هذه التصريحات رغم تعثر وصول مفاوضات السد الإثيوبي إلى اتفاق قانوني مُلزم حول ملء وتشغيل سد النهضة، ومناشدات القاهرة والخرطوم مرارا بضرورة الالتزام بعدم اتخاذ إجراءات أحادية حيال السد المتنازع عليه.

والثلاثاء، عقدت قمة أفريقية افتراضية مصغرة بشأن سد النهضة، بمشاركة عبد الفتاح السيسي ونظيره الجنوب أفريقي ورئيس الاتحاد الأفريقي سيريل رامافوزا، ورئيسي الوزراء، السوداني عبد الله حمدوك، والإثيوبي آبي أحمد.

وتتمسك إثيوبيا بملء وتشغيل خزان السد، خلال موسم الأمطار الحالي الذي بدأ في يوليو الجاري، فيما ترفض مصر والسودان إقدام أديس أبابا على هذه الخطوة قبل التوصل إلى اتفاق ثلاثي.

وتخشى مصر المساس بحصتها السنوية من مياه نهر النيل، البالغة 55.5 مليار متر مكعب، وتطالب باتفاق حول ملفات، بينها أمان السد، وتحديد قواعد ملئه في أوقات الجفاف.

فيما تقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح مصر ولا السودان، وإن الهدف من بناء السد هو توليد الكهرباء وتحقيق التنمية.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية