شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

العفو الدولية تطالب بإجراء تحقيق في ملابسات وفاة «عصام العريان»

طالبت منظمة «العفو الدولية» في بيان لها، بفتح تحقيق عاجل في ملابسات وفاة «عصام العريان» القيادي بجماعة الإخوان المسلمين، الذي توفي داخل سجون السيسي صباح الخميس؛ نتيجة الإهمال الطبي المتعمد.
 
وكان «العريان» قد اعتقل في أكتوبر عام 2013 بعد الانقلاب على أول رئيس مدني منتخب في تاريخ مصر الحديث، الرئيس الراحل «محمد مرسي».
 
وقالت المنظمة في بيانها: «وفاة العريان بمثابة تذكير بالظروف القاسية التي يعانيها السجناء، خاصة في ظل تدهور خدمات الرعاية الطبية، والمخاطر الإضافية التي يمثلها انتشار كورونا بالنسبة للسجناء.
 
وأضافت: «يجب على السلطات المصرية الإفراج -فورًا- عن جميع الأشخاص المحتجزين بشكل تعسفي، من بينهم النشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان.
 

 

 
كان «العريان» قد اشتكى في جلسات محاكمات سابقة من منعه من تلقي العلاج داخل السجن وتعرضه لسوء المعاملة في حبسه الانفرادي، وحرمانه عمدًا من الغذاء الكافي واحتياجات النظافة الشخصية.
 
وقال للقاضي في إحدى جلسات محاكمته: «نحن نقتل في السجون، إنهم ينتقمون منا».
 
وكانت محكمة جنايات القاهرة قد أصدرت حكمًا بالإعدام عام 2018 على «عصام العريان»، بعد محاكمة جماعية جائرة تتعلق بمشاركته في اعتصام ميدان رابعة عام 2013.
 
ويصادف ذكرى فض اعتصامي رابعة والنهضة غدًا 14 أغسطس حين قتلت قوات الأمن حوالي أكثر من ألف شخص دون أي محاسبة.


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية