شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

حماس: إعلان التطبيع مع الاحتلال «كأن لم يكن» ولا يساوي الحبر الذي كتب به

اعتبرت حركة «حماس»، الثلاثاء، توقيع كلّ من البحرين والإمارات على اتفاقي التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، «كأن لم يكن، ولا يساوي الحبر الذي كُتب به».

وقال المتحدث باسم الحركة حازم قاسم، إن «الشعب الفلسطيني سيتعامل مع هذه الاتفاقات وكأنها لم تكن، من خلال إصراره على النضال حتى استرداد كامل حقوقه».

وأضاف قاسم، عبر صفحته على فيسبوك، أن «الاتفاقات التطبيعية، بين الإمارات والبحرين مع الاحتلال الإسرائيلي، لا تساوي الحبر الذي كتبت به».

من جهتها، اعتبرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أن الإعلان بمثابة «يوم أسود» في تاريخ الشعب الفلسطيني والأمة العربية، و«يوم سقوط لنظامَي الإمارات والبحرين في وحل الخيانة».

وقالت الجبهة، في تصريح صحفي، إن «الاتفاق لم يجرِ تنفيذه بين ليلةٍ وضحاها، بل تم الإعداد والتهيئة والتخطيط له عبر سنوات».

ودعت لضرورة «تفعيل كافة أشكال المقاومة، للتصدي لجرائم الاحتلال على الأرض، ولكل مشاريع التصفية والتطبيع».

وأقيمت، مساء الثلاثاء، مراسم توقيع اتفاقي التطبيع بين البحرين والإمارات من جهة والاحتلال من جهة أخرى في البيت الأبيض، بالعاصمة واشنطن.

ومنذ صباح الثلاثاء، شارك مئات الفلسطينيين، في وقفات احتجاجية في الضفة الغربية وقطاع غزة، استجابة لدعوة من «القيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية» لاعتبار الثلاثاء، يوما للغضب «الشعبي»، ضد اتفاقيتي التطبيع.

والجمعة، أعلنت البحرين، التوصل إلى اتفاق على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع الاحتلال، برعاية أميركية، لتلحق بالإمارات التي اتخذت خطوة مماثلة في 13 أغسطس الماضي.

وتعد البحرين رابع دولة عربية، وثاني دولة خليجية، تقيم علاقات طبيعية مع الاحتلال، بعد مصر 1979، والأردن 1994، ثم الإمارات في 2020.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية