شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«نيويورك تايمز»: السودان طالب بـ 4 مليارات دولار من أجل التطبيع مع تل أبيب

سلطت صحيفة نيويورك تايمز الضوء على الضغوطات التي تمارسها الإدارة الأميركية على السودان لدفعها نحو التطبيع، في حين تحاول الأخيرة التفاوض على مكاسب مادية نظير قبولها، مطالبة بمبالغ طائلة.

وفي هذا السياق، قالت الصحيفة، في تقرير ترجمته «عربي21»، إن أمريكا عرضت على السودان المال، وقدمت له الوعود، مقابل اعترافه بـ«إسرائيل»، في محاولة لتحقيق إنجاز دبلوماسي مع السودان قبل الانتخابات الرئاسية، مع أن المفاوضات تعرقلت؛ بسبب حجم المساعدة المعروضة على السودان مقابل تطبيعه العلاقات مع إسرائيل.

ولفتت الصحيفة إلى أن السعودية التي تعدّ مركز حملة واشنطن للتطبيق، فلن تتحرك على المسار نفسه هذا العام، رغم ما صرح به ترامب حين قال إن هناك خمس أو ست دول قد تتبع الإمارات العربية والبحرين في تطبيع العلاقات مع «إسرائيل»، وأضاف أن السعودية قد تكون واحدة منها.

وقالت إن مسؤولين «إسرائيليين» اعترفوا بمشاركة المسؤولين السعوديين في المفاوضات التي قادت لاعتراف البحرين والإمارات بـ«إسرائيل» ،إلا أن لا خطة لديهم القيام بنفس الأمر في المستقبل القريب.

وكشف المسؤولان، اللذان طلبا عدم الكشف عن هويتهما، أن ولي العهد محمد بن سلمان شارك في المحادثات التي قادت إلى اتفاقيتي الإمارات والبحرين مع «إسرائيل».

وقال أحد المسؤولين إن السعودية قامت بجهود سرية للضغط على دول في المنطقة لدعم عملية التطبيع الأخيرة، ولم يستبعد البيت الأبيض إمكانية اعتراف سعودي بـ«إسرائيل»، ولم يرد على أسئلة الصحيفة يوم السبت وتتعلق بالمفاوضات.

 

ويعتقد المسؤولون أنه في المنظور الأقرب للتحقق هو السودان، لكن الأخيرة ربطت الاعتراف الخرطوم بـ«إسرائيل» برفعه عن قائمة الدول الراعية للإرهاب، وهو مطلب سوداني منذ وقت طويل.

وشددت الصحيفة على أن «موضوع التطبيع يعتبر خلافيا بدرجة عالية بدرجة قد يؤدي إلى زعزعة استقرار البلد الخارج من ثورة أطاحت بنظام سابق العام الماضي».

وفي الأسبوع الماضي، سافر الجنرال عبد الفتاح البرهان، رئيس مجلس السيادة، إلى الإمارات، وأجرى محادثات مع المسؤولين الأميركيين والإماراتيين حول إمكانية الحصول على رزمة مساعدات للسودان واقتصاده الضعيف، ويمكن من خلالها تسويق عملية التطبيع مع «إسرائيل».

 

وانتهت المحادثات دون اتفاق، بعدما فشل الطرفان بالموافقة على حجم الرزمة، فيما  قال مسؤول سوداني إنه عرض على بلاده 800 مليون دولار كمساعدات واستثمارات مباشرة، وستدفع معظمها الإمارات والولايات المتحدة، وبمشاركة إسرائيلية بعشرة ملايين دولار.

لكن السودانيون من جانبهم طالبوا بـ«3- 4» مليارات دولار لمعالجة الأزمة الاقتصادية المتفاقمة. وأعرب المسؤولون الأميركيون عن استعدادهم لرفع السودان عن قائمة الدول الراعية للإرهاب، مقابل دفعه تعويضات 335 مليون دولار لعائلات ضحايا تفجير السفارتين في كينيا وتنزانيا عام 1998، والمدمرة كول عام 2000.

وزاد من تعقيد المحادثات حول التعويضات الحاجة من الكونجرس لإعادة الحصانة السيادية للسودان بشكل يحميه من الملاحقة القضائية في أميركا، ولكن الكونجرس منقسم حول الموضوع بعد اعتراض من عائلات ضحايا 9/11 التي قالت إنها تخطط لتقديم دعاوى ضد السودان الذي سمح لزعيم القاعدة، أسامة بن لادن، الإقامة في أراضيه حتى 1996. فيما ينفي السودان أي علاقة بهجمات سبتمبر 2001.

وتقول الصحيفة، إن المسؤولين السودانيين منقسمون حول مزايا الاعتراف بإسرائيل، وحذر بعضهم من اتفاقية متعجلة بدعم أمريكي قد تزعزع الاستقرار، وتؤثر على عملية التحول الديمقراطي.

وكرر رئيس الوزراء الانتقالي عبد الله حمدوك، السبت، معارضته للجهود الأميركية التي تربط شطب السودان من قائمة الإرهاب بالتطبيع. وقال أمجد فريد، نائب مدير طاقم حمدوك: «لا يوجد سبب يدعو السودان للحرب مع أي بلد”، و”لكن التطبيع مع إسرائيل موضوع معقد، وله اتجاهات سياسية واجتماعية تعود لعقود ومرتبطة بتاريخ المنطقة العربية».

وشددت على أن بعض قادة الجيش مع التطبيع، خاصة إن قاد لرفع وصمة الإرهاب التي وضعتها أميركا على البلد.

وقال الجنرال إبراهيم جابر: «عانى السودان 30 عاما من الديكتاتورية أعطت البلد صورة سيئة»، و«نتقدم الآن جيدا، ونتحدث هنا وهناك، ولا نرى مشكلة في عقد سلام مع أي دولة، بمن فيها إسرائيل».

 

ويعتقد المسؤولون أن حزمة مساعدات اقتصادية قد تكون بمثابة شريان حياة لتعافي الاقتصاد، ولكن إذا كانت كبيرة، فيما حذر آخرون أن تعجلا في التطبيع مع «إسرائيل» ستكون له آثاره على استقرار البلاد، خاصة أن المشاعر المعادية لإسرائيل لا تزال عالية بين السودانيين، وربما أدت لزيادة الدعم للإسلاميين الذين تم تهميشهم بعد الإطاحة بالبشير.

وللسودان وإسرائيل علاقات معقدة؛ فقد كانت «إسرائيل» هي من دفعت بشكل رئيسي لشمل السودان في قائمة الدول الراعية للإرهاب؛ نظرا لعلاقاته القوية مع حركة حماس التي تسيطر على غزة. وفي نهاية التسعينات والثمانينات من القرن الماضي، فر آلاف من اليهود الإثيوبيين إلى السودان، على أمل الهجرة إلى إسرائيل، وقامت القوات الإسرائيلية بعملية سرية لنقلهم.

وبعد عام 2005، عندما بدأت إيران بنقل السلاح إلى حماس عبر غزة، بدأت بحملة استهداف منها عملية تدمير مصنع للأسلحة عام 2012 خارج الخرطوم. إلا أن قطع السودان علاقاته مع طهران في 2016، ومن ثم الإطاحة بالبشير، أدى لتحسن العلاقات بينهما.

وفي فبراير، التقى عبد الفتاح البرهان مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وفتح مجاله للطيران الإسرائيلي. وبعد توقيع البحرين والإمارات اتفاقيات تطبيع، ضغطت الولايات المتحدة على السعودية لتتخذ نفس الخطوة. ولكن ولي العهد السعودي عبر عن انفتاح للفكرة، واتخذ خطوات صغيرة في ذلك الاتجاه؛ فقد فتح المجال الجوي السعودي للطيران الإسرائيلي، وسمح للإعلام السعودي الذي يعبر عن الحكومة ومواقفها بدعم الاتفاق الإماراتي والبحريني مع «إسرائيل»، ووصفه بالتاريخي.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020