شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

لتغطيتها مقتل «الراوي».. حبس الصحفية «بسمة مصطفى» 15 يوما

قررت نيابة أمن الدولة العليا حبس الصحفية بسمة مصطفى 15 يومًا على ذمة التحقيقات، بعد يوم من اعتقالها وإخفائها قسريا أثناء توجهها لتغطية أحداث مقتل عويس الراوي في العوامية بالأقصر.

وأوضح المحامي خالد البلشي أن النيابة قررت «حبس بسمة 15 يوم على ذمة التحقيقات في القضية رقم 959 لسنة 2020 بتهمة الانضمام لجماعة إرهابية ونشر أخبار كاذبة».

محامية: حبس الزميلة بسمة مصطفى 15يوما على ذمة القضية ٩٥٩ لسنة ٢٠٢٠ بتهم الانضمام لجماعة إرهابية ونشر أخبار…

Posted by Khaled Elbalshy on Sunday, October 4, 2020

كان موقع «المنصة» الإخباري، قد أفاد الأحد، باختفاء الصحفية «بسمة مصطفى» منذ صباح السبت، وذلك أثناء عملها على تحقيق صحفي في قضية مقتل الشاب عويس الراوي على يد ضابط شرطة في قرية العوامية بالأقصر.

وأشار الموقع إلى أن آخر مكالمة هاتفية أجراها مع الصحفية التي تعمل لصالحه، قالت فيها «إن شرطياً استوقفها في مدينة الأقصر، واطَّلع على بطاقة هويتها، ثم سمح لها بمواصلة سيرها، لكنه ظلَّ يُلاحقها، فيما أنكر قسم شرطة اﻷقصر وجودَها به أو علمه بمكانها.

من جانبه، أكد المحامي الحقوقي كريم عبدالراضي، زوج بسمة السابق «اختفاءها فور وصولها لمحطة قطار الأقصر، أثناء توجّهها للقيام بعمل صحفي، بعد دقائق من استيقافها من قِبل شرطيّ»، محملا اوزارة الداخلية  عن سلامتها، ومطالباً بالإفراج عنها فوراً.

كما عبَّر المحامي عبدالراضي عن مشاعره عبر صفحته على فيسبوك قائلاً: «من قتل عويس الراوي خطف بسمة مصطفى وأخفاها حتى الآن، لكي لا تقوم بعملها الصحفي، عدالة تُكمم الأفواه لتحمي الجناة!».

وسبق للصحفية بسمة مصطفى أن نشرت مؤخراً تقارير صحفية عن قضية «فندق فيرمونت»، الذي شهد عملية اغتصاب يُعتقد تورط أبناء مسؤولين كبار فيها، ومقتل إسلام الأسترالي في قسم شرطة المنيب.

وكانت قد تحوّلت منطقة العوامية بالأقصر جنوب مصر إلى ساحة حرب، بعد اشتباكات عنيفة شهدتها بين قوات الأمن ومتظاهرين مصريين غضبوا بعد مقتل أحد شباب القرية «لرفضه اعتداء الشرطة على والده أمام بقية أفراد أسرته».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020