شبكة رصد الإخبارية

أردوغان: حديث ماكرون عن الإسلام «وقاحة وقلة أدب»

وجه الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان»، انتقادًا لاذعًا للرئيس الفرنسي «إيمانويل ماكرون» بعد تصريحاته المهاجمة للإسلام، معتبرًا إياها «استفزازًا صريحًا وتفتقد للاحترام».
 
وقال أردوغان إن العديد من الدول الغربية «أصبحت راعية للعنصرية ومعاداة الإسلام».
 
وأشار إلى أن الذين يتهربون من مواجهة العنصرية وكراهية الإسلام «يرتكبون أكبر إساءة لمجتمعاتهم»، على حد تعبيره.
 
ومنذ أيام، قال ماكرون في خطاب له: «الإسلام يعيش اليوم أزمة في كل مكان بالعالم»، مضيفًا أن على فرنسا التصدي لما وصفها بـ«الانعزالية الإسلامية الساعية إلى إقامة نظام مواز وإنكار الجمهورية الفرنسية».
 
ويستعد ماكرون لطرح مشروع قانون ضد «الانفصال الشعوري»، بهدف مكافحة من يوظفون الدين للتشكيك في قيم الجمهورية.
 
وتابع أردوغان خلال خطابه: «تتعرض أماكن عمل المسلمين في البلدان الغربية إلى هجمات فاشية كل يوم تقريبًا، كما تتعرض النساء المسلمات إلى اعتداءات لفظية وجسدية في الشوارع والأسواق والمدارس بسبب حجابهن، نتلقى كل يوم تقريبًا أخبارًا عن اعتداءات وهضم للحقوق وإخراج من العمل لأهلنا لكونهم من المسلمين».
 
وأضاف: «حرق نسخ من القرآن الكريم في السويد، وتمزيق المصحف في النرويج، والترويج لرسوم كاريكاتورية تسيء إلى الرسول محمد ﷺ باسم حرية الصحافة في فرنسا، ليست سوى بعض الهجمات على المقدسات، مؤكدًا أن الهجوم الإرهابي الذي استشهد فيه 52 شخصًا في نيوزيلندا العام الماضي، كشف التهديد الذي تواجهه الإنسانية».
 
وأوضح أردوغان أن الهجمات التي تطال قيم ومقدسات المسلمين يتم تجاهلها تحت ذريعة حرية الفكر.
 
ولفت الرئيس التركي إلى أن المجرمين الذين يهاجمون المساجد وأماكن عمل المسلمين «لا تتم حتى ملاحقتهم».
 
ولفت أردوغان إلى أن مهاجمة المسلمين باتت أحد أهم الوسائل التي يستخدمها السياسيون الأوروبيون من أجل التغطية على فشلهم، وبعض الرؤساء ورؤساء الوزراء يتجهون الآن إلى هذه السياسة الرخيصة التي طبقتها الجماعات الفاشية في السابق لجمع أصوات الناخبين، وماكرون أصبح آخر اسم ينضم إلى هذه القافلة”.
 
وأردف: «نتوقع من ماكرون أن يتصرف كرجل دولة مسؤول، بدلًا من التظاهر كحاكم استعماري».
 
وشدد أردوغان على أن أرواح وممتلكات وشرف المواطنين المسلمين الذين يعيشون في أوروبا أمانة لدى تلك البلدان مضيفًا: «بصفتنا دولة فقدت العشرات من مواطنيها جراء الإرهاب العنصري، لا يمكننا أن نبقى صامتين أمام كهذا استفزازات».
 
وأضاف أردوغان: «يتعين على ماكرون أن يتوخى المزيد من الحذر عند الحديث عن قضايا يجهلها بشكل خاص، قلت له هذا مرارًا وتكرارًا: أنت لا تعرف هذه الأمور».


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020