شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الصحة العالمية: إصابات كورونا العالمية أكبر 20 مرة من المعلن عنها

أعلن مدير قسم الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، مايكل راين، الثلاثاء، أن “أفضل تقديرات” المنظمة تشير إلى أن 1 من بين كل 10 أشخاص في جميع أنحاء العالم، ربما أصيبوا بفيروس كورونا المستجد، أي أكثر من 20 ضعف عدد الحالات المؤكدة، محذرا من صعوبة الفترة القادمة.

ورجح راين، حسبما أفادت قناة “الحرة” الأميركية، إصابة نحو 10 بالمائة من سكان العالم بالفيروس، أي نحو 780 مليون شخص، في حين أن الأرقام المعلنة رسميا تشير إلى أن عدد الحالات هو حوالي 35.3 مليون.

وبحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط، قال مدير قسم الطوارئ، الذي كان يتحدث خلال جلسة استثنائية للمجلس التنفيذي للمنظمة حول التعامل مع الوباء، إن أعداد الحالات “تختلف من المناطق الحضرية إلى المناطق الريفية، وبين المجموعات”، وهذا يعني في النهاية أن “الغالبية العظمى من سكان العالم لا يزالون في خطر”.

وأكد أن الوباء مستمر في التطور، لكن في الوقت نفسه تم إنقاذ العديد من الأرواح ويمكن حماية المزيد من الناس.

وأشار إلى أن هناك قفزة في الحالات بمنطقة جنوب شرق آسيا، وزيادة في أوروبا وشرق البحر المتوسط، في حين أن هناك استقرارا في أفريقيا وغرب المحيط الهاديء بشكل عام، ولكن رغم ذلك، يتجه العالم “نحو فترة صعبة”.

وقال راين إن “المرض مستمر في الانتشار، ويتزايد في أجزاء كثيرة من العالم”.

ومن جانبه، طالب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم جيبريسوس، في كلمته، بتسريع إصلاح المؤسسة الدولية للتعامل مع التحديات الصحية.

ودافع جيبريسوس عن الإصلاح، الذي طبقه في السنوات الثلاث الماضية، لكنه دعا إلى إجراءات “أسرع” لكي يكون أكثر فعالية. وقال: “لسنا على الطريق الخاطىء.. وعلينا تسريع الوتيرة، الجائحة إشارة إنذار لنا جميعا”.

والاجتماع، الذي يستمر ليومين، هو الخامس من نوعه، ويضم ممثلين لـ34 بلدا تم انتخابهم لفترة ثلاث سنوات، ومهمته وضع وتطبيق قرارات أعضاء المنظمة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020