شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

لإتمام المصالحة والرؤية المشتركة.. لقاء قريب بين الفصائل الفلسطينية في القاهرة

أعلنت حركتا «حماس» و«الجهاد الإسلامي»، الخميس، عن لقاء «قريب» للفصائل الفلسطينية في القاهرة، استكمالا لبحث ملف المصالحة.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي بين زياد النخالة، أمين عام «الجهاد الإسلامي»، وإسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لـ«حماس»، بحسب بيان صدر عن الأخير.

وذكر البيان أن النخالة وهنية، استعرضا «مستجدات الحوار الفلسطيني، وتم التأكيد على التمسك بمسار الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام على قاعدة الشراكة الكاملة».

وأضاف أن «استكمال هذا الحوار قريبا في القاهرة بين مختلف الفصائل للتوصل إلى الإطار الشامل للرؤية الوطنية الفلسطينية».

ولم يذكر البيان أي تفاصيل إضافية حول اللقاء.

وبحسب البيان، «تم الاتفاق على استمرار التنسيق والتشاور بين الحركتين ومع بقية الفصائل، لتحصين الاتفاق الوطني وشموليته لشعبنا في الداخل والخارج».

ومؤخرا، شهدت الساحة الفلسطينية تقاربا بين حركتي حماس وفتح، بعد لقاءات عقدها قادة فيهما في كل من تركيا، وقطر ولبنان، لإنهاء ملف الانقسام الداخلي وإتمام المصالحة، وإجراء انتخابات عامة.

وكانت الحركتان قد اتفقتا في تركيا، الشهر الماضي، على «رؤية» تتعلق بإنهاء الانقسام وتوحيد الصف لمجابهة ما تتعرض له القضية، وأكدتا أن هذه الرؤية ستعرض قريبا «ضمن حوار وطني شامل»، بحسب بيان مشترك للحركتين حينها.

‎وتشهد الساحة الفلسطينية انقساما منذ يونيو 2007، عقب سيطرة «حماس» على قطاع غزة، في حين تدير «فتح» الضفة الغربية، ولم تفلح العديد من الوساطات والاتفاقيات في استعادة الوحدة الداخلية.

وفي سياق آخر، عبر هنية «عن اعتزازه بالعلاقة الراسخة والمتينة مع حركة الجهاد، والتطور الاستراتيجي لهذه العلاقة التي انعكست في ميادين المقاومة والسياسة».

وأكد في البيان ذاته على «التضامن مع الأسير ماهر الأخرس، في إضرابه عن الطعام، وضرورة الإفراج عنه من سجون الاحتلال».

واعتُقل الأخرس في 27 يوليو الماضي، وحولته سلطات الاحتلال إلى الاعتقال الإداري، ما دفعه إلى إعلان الإضراب.

والاعتقال الإداري، قرار حبس دون محاكمة تقره المخابرات الإسرائيلية، بالتنسيق مع القائد العسكري في الضفة الغربية، لمدة تراوح بين شهر إلى ستة أشهر قابلة للتمديد، ويتم إقراره بناء على «معلومات سرية أمنية» بحق المعتقل.

 

(الأناضول).



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020