شبكة رصد الإخبارية

بعد يوم من التطبيع.. واشنطن تساعد الخرطوم بـ81 مليون دولار

أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، السبت، أن الولايات المتحدة ستقدم «81 مليون دولار من المساعدات للاستجابة للأزمة الإنسانية في السودان».
 
وأكد بومبيو، في تغريدة عبر حسابه على تويتر، أن المساعدات «ستوفر الحماية الضرورية والمأوى والرعاية الصحية الأساسية والمساعدة الغذائية الطارئة والتعليم والمياه والصرف الصحي وخدمات النظافة للاجئين والنازحين داخليا، ونُزُل للمجتمعات الضعيفة».
 
وتأتي هذه المساعدات بعد يوم من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الجمعة، اتفاق السودان والاحتلال على تطبيع العلاقات.
 
وجاء إعلان ترامب، بعد وقت قصير من إخطاره الكونجرس باعتزامه شطب السودان من قائمة «الدول الراعية للإرهاب».
 
ويُنظر على نطاق واسع إلى إلغاء التصنيف، الساري منذ 27 عاما، على أنه مرتبط بالاتفاق مع الاحتلال.
 
فيما قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كايلي ماكناني، في بيان، إن الإخطار الرسمي للكونغرس «يأتي في أعقاب اتفاق السودان الأخير على حل بعض دعاوى ضحايا الإرهاب الأمريكيين وعائلاتهم».
 
ووافق السودان على تسوية مع الناجين وعائلات ضحايا هجمات تنظيم القاعدة عام 1998 على سفارتي الولايات المتحدة في تنزانيا وكينيا، وهجوم 2000 على المدمرة الأميركية «يو إس إس كول»، ومقتل جون غرانفيل، موظف الوكالة الأميركية للتنمية الدولية بالخرطوم في 2008.
 
وإبان هذه الفترة، كان زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن، متواجدا في السودان.
 
وحولت الحكومة الانتقالية في السودان 335 مليون دولار إلى «حساب ضمان لهؤلاء الضحايا وعائلاتهم»، بحسب بيان للبيت الأبيض.
 
والجمعة، أعلن وزير الخارجية السوداني المكلف عمر قمر الدين، أن الحكومة الانتقالية وافقت على تطبيع العلاقات مع إسرائيل، موضحا أن «المصادقة عليه تظل من اختصاص الأجسام التشريعية»، وفق وكالة الأنباء الرسمية.
 
وبذلك يصبح السودان الدولة العربية الخامسة التي توافق على تطبيع علاقاتها مع الاحتلال، بعد مصر (1979)، والأردن (1994)، والإمارات والبحرين (2020).
 
وعقب الإعلان، أعلنت قوى سياسية سودانية عدة رفضها القاطع للتطبيع مع الاحتلال، بينها أحزاب مشاركة في الائتلاف الحاكم.


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020