شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

دون إدانة واضحة لماكرون.. السيسي: لا أوجه لوما لأحد ولكن أقول من فضلكم كفى إيذاء لنا

قال عبد الفتاح السيسي ردا على الرسوم المسيئة للرسول محمد إنه لا يوجه أي إساءة أو لوم لأي أحد، ولكن يقول للعالم من فضلكم كفى إيذاء للمسلمين.

جاء ذلك خلال احتفال السيسي بذكرى المولد النبوي الشريف، في حضور شيخ الأزهر أحمد  الطيب، ورئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي، وعدد من الوزراء ورجال الدولة.

وأضاف السيسي أن الإساءة للأنبياء والرسل استهانة بالقيم الدينية، وأن الاستعلاء بممارسة قيم الحرية درب من دروب التطرف عندما يمس حقوق الآخرين.

وتابع: «أقول للمسلمين لو بتحب النبي محمد فتأدب بأدبه وتخلق بخلقه».

وأكد السيسي أن قضية الوعي الرشيد وفهم صحيح الدين «ستظل من أولويات المرحلة الراهنة في مواجهة أهل الشر الذين يحرفون معاني النصوص ويخرجونها من سياقها»، مضيفا: «لنحمي المجتمع والدولة من مخططات التخريب، وليدرك العالم أجمع سماحة الدين الإسلامي العظيم الذي يتأسس على الرحمة والتسامح والتعايش السلمي بين الناس جميعا».

وعبر السيسي خلال كلمته عن رفضه القاطع «لأي أعمال عنف أو إرهاب تصدر من أي طرف تحت شعار الدفاع عن الدين أو الرموز الدينية المقدسة».

وتجاهل السيسي توجيه أي إدانة واضحة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماركون أو للصحف الفرنسية التي نشرت رسوم مسيئة عن النبي محمد.

وتشهد فرنسا مؤخرا جدلا حول تصريحات عدد كبير من السياسيين، تستهدف الإسلام والمسلمين عقب حادثة قتل معلم في 16 أكتوبر الجاري، على يد مواطن فرنسي غضب من قيام الأول بعرض رسومات كاريكاتورية «مسيئة» للنبي محمد على طلابه، بدعوى حرية التعبير.

وقال ماكرون، في تصريحات صحفية، إن بلاده لن تتخلى عن «الرسوم الكاريكاتورية» «المسيئة للرسول محمد والإسلام».

وخلال الأيام الأخيرة زادت الضغوط والمداهمات، التي تستهدف منظمات المجتمع المدني الإسلامية بفرنسا، على خلفية الحادث.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020